كيف انعكس تحييد الإمارات على تكلفة خط الغاز بين إيران وسلطنة عُمان؟

كيف انعكس تحييد الإمارات على تكلفة خط الغاز بين إيران وسلطنة عُمان؟

المصدر: رويترز

قال مصدر في قطاع الغاز اليوم الخميس، إن من المتوقع ارتفاع تكلفة خط أنابيب لنقل الغاز من المزمع مده تحت البحر بين إيران وسلطنة عمان بسبب ”تغيير مسار المشروع وتصميمه“ لتجنب المياه الإقليمية لدولة الإمارات.

وأضاف المصدر لوكالة أنباء رويترز ”لكننا لم ننته من مسح المسار العميق حتى الآن.“ وشدد على أن المشروع لن يتوقف بسبب التغييرات.

وقال مصدر مطلع في القطاع ”نتوقع زيادة طفيفة في الميزانية بسبب هذا التغيير“ مضيفا أن تكلفة خط الأنابيب  تدور بين مليار و1.5 مليار دولار بعد تغيير التصميم.

وسيكون خط الأنابيب أقصر مما كان مخططا له في البداية لكنه سيكون أعمق.

وأوضح المصدر ”المسار الضحل كان بعمق 500 متر بحد أقصى و(الخيار) الأعمق سيصل إلى ألف متر.“

وسيسمح خط الأنابيب المرتقب لعُمان باستخدام الغاز الإيراني للاحتياجات المحلية والتصدير للأسواق العالمية كغاز مسال.

وسيكون لخط الأنابيب الجديد القدرة على نقل مليار قدم مكعبة من الغاز يومياً لكن هذا قد يزيد إلى نحو ملياري قدم مكعبة يومياً بسبب ارتفاع الطلب على الغاز في المنطقة.

وناقش مسؤولون من عمان والإمارات المشروع، لكن مصادر في القطاع قالت، إن الإمارات لم تعط موافقتها على المشروع بمسار يمر عبر مياهها وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وفي 2013 وقعت عُمان وإيران اتفاقا بقيمة 60 مليار دولار مدته أكثر من 25 عاماً لإمداد عُمان بالغاز عبر خط الأنابيب.

وعرقلت الخلافات بشأن السعر، والعقوبات الغربية وضغوط الولايات المتحدة على السلطنة لإيجاد مصادر أخرى للغاز، تطوّر المشروع.

ورُفعت العقوبات الغربية عن إيران في يناير كانون الثاني.

وتقبع إيران فوق أحد أكبر احتياطات الغاز في العالم، في حين تسعى عُمان لتغذية الصناعات الكثيفة الاستهلاك للطاقة ومحطات تصدير الغاز الطبيعي المسال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com