أرامكو وسابك تتفقان على مشروع مشترك لتحويل النفط إلى كيماويات

أرامكو وسابك تتفقان على مشروع مشترك لتحويل النفط إلى كيماويات

المصدر: الرياض - إرم نيوز

قال الرئيسان التنفيذيان لشركة النفط الوطنية العملاقة أرامكو السعودية والشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) الثلاثاء، إنهما يتوقعان الانتهاء من دراسة جدوى لإقامة أول مشروع مشترك بينهما في المملكة في أوائل العام القادم.

ووقعت أرامكو وسابك اتفاقا مبدئيا لدراسة مشروع محتمل لتحويل النفط إلى كيماويات في إطار الجهود التي تبذلها الرياض لتقليص الاعتماد على إيرادات تصدير الخام.

وأبلغ يوسف البنيان الرئيس التنفيذي المكلف لسابك الصحافيين أن الدراسة ستأخذ في الاعتبار طاقة المشروع وحجمه الإجمالي وخلق وظائف.

وأوردت رويترز نقلا عن البنيان قوله، إن الخطط الأولية للمشروع المشترك ستركز على مدينة ينبع التي تقع على ساحل البحر الأحمر لكن يجري أيضا استكشاف مناطق أخرى.

وأضاف الرئيس التنفيذي، أن دمج خبرات الشركتين للمرة الأولى سيخلق فوائد كثيرة ويسرع تطوير تقنيات تحويل النفط إلى كيماويات حيث من المنتظر استكمال المشروع المقترح في 2021.

ونوه البنيان إلى أن الكيماويات التي سينتجها المجمع مخصصة حاليا للتصدير إلى أوروبا وآسيا، مشيرا إلى أنه سيجري تشجيع الشركات الأجنبية على الاستثمار في عمليات المصب الناجمة عن المشروع الرئيس.

ووصفت الشركتان تحويل النفط إلى كيماويات، بأنه وسيلة لتنويع مزيج اللقيم وتعظيم قيمة النفط الخام وهو ما أدى إلى تنامي التكهنات بتعاون مشترك في ظل الضغوط التي يواجهها الإنفاق الحكومي بفعل هبوط أسعار النفط.

مشاريع مشتركة

وفي ذات السياق قال سداد الحسيني وهو مسؤول رفيع سابق بأرامكو “بخلاف الماضي حينما كانت الشركتان تعملان بشكل منفصل عن بعضهما.. فإن ذلك يفتح الآن فصلا جديدا للتعاون والتنسيق والاستحواذ على أسواق جديدة بالتماشي مع رؤية 2030.”

من جانبه، قال أمين الناصر الرئيس التنفيذي لأرامكو للصحافيين، إن المشروع لن يستخدم منتجات نفطية مثل النفتا مضيفا أن من المرجح أن يستخدم أخف أصناف الخام وأنه لن يكون هناك أي تأثير على إمدادات النفط.

ومن مزايا المشروع خفض التكلفة قياسا بطرق التكرير التقليدية، وتخفيف الضغط على استخدام الغاز في إنتاج الكيماويات، في الوقت الذي تعاني فيه المملكة من نقص في إمدادات الغاز.

وستحدد الدراسة التكلفة الإجمالية للمشروع لكن سابك قالت في وقت سابق إن مجمعها لتحويل النفط إلى كيماويات في ينبع ربما يتكلف نحو 30 مليار دولار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع