السعودية: نسعى لتحقيق الاستقرار في أسعار النفط العالمي – إرم نيوز‬‎

السعودية: نسعى لتحقيق الاستقرار في أسعار النفط العالمي

السعودية: نسعى لتحقيق الاستقرار في أسعار النفط العالمي

المصدر: فيينا - إرم نيوز

قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح اليوم الخميس، إن من السابق لأوانه وضع أي سقف مصطنع لإنتاج النفط وذلك بعدما اختتمت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اجتماعها دون تغيير سياسة الإنتاج.

وذكر الفالح أنه ليس قلقا من تدفق النفط الصخري في ظل سعر 50 دولارا لبرميل الخام.

وكان وزير الطاقة السعودي صرح قبل أن ينهي أعضاء منظمة أوبك اجتماعهم بأنه سيكون هناك طرح أولي عالمي للنفط، مرحبا في ذات الوقت بالمستثمرين الروس.

وتوقع االفالح ألا تعود أوبك إلى أسلوبها السابق بشأن إدارة السوق.

مواقف متشددة

من جانبه،  قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه اليوم الخميس إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لا يمكنها السيطرة على أي شيء ما لم تحدد حصصا لإنتاج كل دولة وأصر على أن طهران تستحق حصة مرتفعة استنادا إلى الإنتاج التاريخي.

وقال زنغنه، إن حصة عادلة لإيران ينبغي أن تكون 14.5%  من إجمالي إنتاج أوبك، مشيرا إلى أن طهران تؤيد المرشح النيجيري لمنصب الأمين العام لأوبك.

وتنتج أوبك 32.5 مليون برميل يوميا وهو ما يعني إعطاء إيران حصة تبلغ 4.7 مليون برميل يوميا وهو أعلى كثيرا عن مستويات إنتاجها الحالية.

وقال مصدران في منظمة البلدان المصدرة للبترول ”أوبك“ بحسب ماذكرته وكالة الأنباء رويترز، ”إن من غير المرجح التوصل إلى اتفاق تحدد المنظمة بموجبه سقفا جديدا لإنتاج النفط في الوقت الذي تتبنى فيه إيران ”موقفا متشددا“.

وكشف مسؤول إيراني بارز في وزارة النفط، الخميس، أن بلاده سوف تستخدم حق النقض ضد مرشح السعودية لمنصب أمين عام منظمة أوبك، مؤكداً أن إيران ستصوت لمرشح إحدى الدول الصديقة.

وذكرت وكالة أنباء ”مهر“ الإيرانية نقلا عن المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه قوله: ”إيران سوف تستخدم حق النقض ضد مرشح المملكة العربية السعودية لمنصب أمين عام منظمة أوبك، وسنصوت لمرشح إحدى الدول الصديقة“.

واتهم المسؤول الإيراني، الأمين الحالي لمنظمة أوبك الليبي عبد الله البدري بالخضوع للسياسة السعودية في إدارته للمنظمة، مستبعداً أن يتم اختيار أمين لمنظمة أوبك بسبب ”الخلافات المتصاعدة“ بين إيران والسعودية على الشخص الذي سوف يتسلم هذا المنصب.

وأضاف أن ”التوترات بين طهران والرياض جعلت من الصعب أن يتسلم أحد هذين البلدين منصب رئاسة منظمة أوبك“، مرجحاً التوجه إلى مرشح توافقي خلال اجتماع يعقد اليوم لوزراء النفط في دول أوبك في فيينا.

وكانت تقارير صحفية تحدثت أمس، أن محمد باركيندو الرئيس السابق لشركة النفط الوطنية النيجيرية أصبح المرشح الأوفر حظا لمنصب الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول ”أوبك“ إذ يرى الأعضاء في محمد باركيندو مرشحا توافقيا ”نادرا“ لقيادة المنظمة وسط توترات متصاعدة بين السعودية وإيران.

وذكرت بعض المصادر أن تعيين باركيندو ليس مؤكدا، وقد يتم تمديد فترة البدري 6 أشهر أخرى.

وتتطلع أوبك منذ عام 2012 لاختيار خليفة لليبي عبد الله البدري الذي انتخب قائما بأعمال أمين عام المنظمة في ديسمبر كانون الأول حتى نهاية يوليو تموز بعد أن استكمل فترات تولي المنصب.

ومن المنتظر أن تبدأ أوبك اجتماعها الساعة 0800 بتوقيت جرينتش قبل أن تبدأ جلسة مغلقة الساعة 1000 بتوقيت جرينتش على أن يعقد مؤتمر صحفي الساعة 1400 بتوقيت جرينتش وفق جدول أعمال مبدئي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com