شركات النفط والغاز تتجه لخفض الإنفاق في 2016

شركات النفط والغاز تتجه لخفض الإنفاق في 2016

دبي– قالت وكالة موديز إن صناعة النفط والغاز تستعد لخفض الإنفاق الرأسمالي خلال 2016 والعمل على ميزانيات أصغر حجماً، في الوقت الذي تستمر أسعار السلع في الانخفاض. وأضافت سيستمر فائض العرض بخفض الأسعار في 2016 في كل من أسواق النفط العالمية وسوق الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة.

وأوضح تقرير صادر عن الوكالة أن رفع العقوبات عن إيران سيجلب المزيد من الإمدادات إلى السوق في 2016 معوضاً الانخفاض المتوقع في إنتاج الولايات المتحدة. وأشار إلى أن انخفاض أسعار السلع أدى إلى تدهور التدفقات النقدية والسيولة بما يجهد المرونة المالية المحدودة بالفعل لشركات النفط والغاز المضاربة، بالإضافة إلى نضال شركات النفط والغاز الكبيرة ذات الاستثمار المتنوع في ظل تضاؤل المرونة المالية وزيادة النفوذ المالي.

وأشارت إلى أن خفض الإنفاق الرأسمالي بنسبة تتراوح بين 20-25% في 2016، سيجعل قطاع الحفر وخدمات حقول النفط الأكثر عرضة للضغط في 2016، كما ستعمد شركات النفط إلى خفض الإنفاق والموازنات الرأسمالية في العام الجديد في مقابل خفض التكاليف لشركات الحفر وخدمات حقول النفط لأنها تتكيف مع انخفاض الطلب.

وأوضح أن مقاييس الائتمان سوف تستمر في الانخفاض لثلاث من شركات النفط الوطنية في الصين هي: النفط الوطنية الصينية، والصين الوطنية للبترول، والصين الوطنية للنفط البحري وذلك خلال 2017. وإلى جانب ذلك، فإن ضعف الروبل الروسي سيساعد شركات النفط في الصمود أمام انخفاض أسعار النفط، ولكن فرض العقوبات الاقتصادية سيحد من قدرة الدولة على الوصول إلى التمويل الخارجي على المدى الطويل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com