المخاوف الجيوسياسية ترفع النفط بعد هجمات باريس

المخاوف الجيوسياسية ترفع النفط بعد هجمات باريس

لندن– ارتفعت أسعار النفط الخام يوم الإثنين بفعل مخاوف جيوسياسية عقب الهجمات الدامية التي وقعت في باريس يوم الجمعة والتي تبناها مسلحون إسلاميون لكن تخمة المعروض في الأسواق العالمية حدت من المكاسب.

وشنت فرنسا غارات جوية واسعة النطاق على مواقع تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا الليلة الماضية مما أعطى المستثمرين في سوق النفط سببا لزيادة المشتريات بعد أسبوع شهد هبوطا في أسعار النفط بلغ نحو ثمانية في المئة.

وزاد سعر خام القياس العالمي مزيج برنت في عقود شهر أقرب استحقاق 34 سنتا إلى 44.81 دولار للبرميل بحلول الساعة 09:15 بتوقيت جرينتش فيما ارتفع سعر الخام الأمريكي في العقود الآجلة 36 سنتا إلى 41.10 دولار للبرميل.

وأبدى مندوب لدى منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) من دولة خليجية اعتقاده بأن الأسعار قد تلقى بعض الدعم على المدى المتوسط نتيجة تصاعد التوترات لاسيما إذا تبني المجتمع الدولي المزيد من الخطوات للحد من عمليات تهريب النفط وضرب المنشآت النفطية الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

لكن أسعار النفط والسلع الأخرى قد تتعرض لضغوط من جديد نتيجة مخاوف من أن تؤدي الهجمات إلى تباطؤ أكبر في الاقتصاد العالمي.

كما لا يزال الكثير من المحللين يعتقدون أن الأسعار ستظل منخفضة بسبب وفرة المخزون وتباطؤ النمو الاقتصادي.

وانخفضت أسعار النفط أكثر من 60 في المئة منذ يونيو/ حزيران من العام الماضي إذ تضافر ارتفاع مستوى الإنتاج والمخزونات مع التباطؤ الاقتصادي في آسيا لاسيما في الصين واليابان التي انزلقت من جديد في حالة من الكساد في الربع الثالث.

وقال بنك باركليز في مذكرة بحثية ”حقيقة وصول مخزونات الخام وإجمالي مخزونات الخام ومنتجاته لمستويات قياسية أمر يدعو للقلق.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com