”إيجاس“ تستأنف المفاوضات مع ”سوناطراك“ لاستيراد شحنات غاز مسال

”إيجاس“ تستأنف المفاوضات مع ”سوناطراك“ لاستيراد شحنات غاز مسال

 القاهرة- استأنفت الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية ”ايجاس“، المفاوضات مع شركة سوناطراك الجزائرية، لاستيراد شحنات غاز مسال بدءا من العام القادم، وفقا لمصدر مسوؤل بالشركة، طلب عدم نشر اسمه.

وبحسب المصدر، نسعى إلى الاتفاق على شحنات من الغاز المسال لتصل خلال العام القادم، ”من المتوقع أن نزور الجزائر خلال اكتوبر/ تشرين الأول أو نوفمبر/ تشرين الثاني على أقصى التقديرات للانتهاء من الاتفاق“. كانت الشركة القابضة قد اتفقت مع شركة ”سوناطراك“ الجزائرية على توريد نحو 6 شحنات من الغاز المسال الطبيعي، حجم كل منها 145 ألف متر مكعب، بدءاً من مارس الماضى.

وكانت وزارة البترول المصرية قد أبرمت عدة تعاقدات لاستيراد الغاز الطبيعى المسال من الخارج، على أن تصل مطلع أبريل/ نيسان الماضي، ووقعت الوزارة عقدا مع شركة هوج النرويجية لاستئجار مركب لتحويل الغاز المسال إلى طبيعته الغازية لتسهيل ضخه بالشبكة القومية للغاز، ويتضمن الاتفاق استئجار السفينة لمدة 5 سنوات لتوفير كميات من الغاز الطبيعى تزيد على 500 مليون قدم مكعب يوميا، لسد احتياجات محطات الكهرباء.

وتنتج الجزائر نحو 1.2 مليون برميل من البترول يوميا و62 مليار متر مكعب من الغاز كل عام. وقال المصدر لصحيفة الشروق:“ كنا نطمح إلى ابرام اتفاق مع الشركة الجزائرية مماثل للاتفاق مع شركة جازبروم الروسية، مشيرا إلى أن الشركة الجزائرية لديها نظام يحدد التفاوض على الشحنات سنويا.

وبحسب دراسة لإيجاس عن حجم استهلاك السوق المحلية من الغاز، فإن استهلاك محطات الكهرباء من هذا الوقود ارتفع بدءا من مايو/ أيار الماضي بما يتراوح بين 500 إلى 750 مليون قدم مكعب اضافية من الغاز يوميا بسبب زيادة استهلاك الكهرباء فى الصيف.

وتنتج مصر نحو 4.5 مليار قدم مكعب من الغاز يوميا، ويتم استخدام نحو 400 مليون قدم مكعب يوميا داخل الحقول فى معدات الاستخراج، على أن يتم توجيه المتبقي من الإنتاج إلى السوق المحلية. وتستحوذ محطات توليد الكهرباء على 70% من إجمالى كميات الغاز الموجهة إلى السوق المحلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com