تحالف استثماري فلسطيني للتنقيب عن النفط في الضفة الغربية – إرم نيوز‬‎

تحالف استثماري فلسطيني للتنقيب عن النفط في الضفة الغربية

تحالف استثماري فلسطيني للتنقيب عن النفط في الضفة الغربية

رام الله– كشف سمير حليلة، الرئيس التنفيذي لشركة ”باديكو“ القابضة، عن تأسيس تحالف استثماري فلسطيني للتنقيب عن النفط في الضفة الغربية.

وقال حليلة خلال حديث مع مراسل وكالة الأناضول للأنباء، إن صندوق الاستثمار الفلسطيني (صندوق استثماري شبه حكومي)، إضافة إلى شركة ”باديكو“، وبعض شركات القطاع الخاص، سيؤسسون تحالفاً للتنقيب عن النفط في الضفة الغربية، إضافة إلى إدخال مشغل أجنبي“.

وباديكو القابضة، هي شركة استثمارية، يرأس مجلس إدارتها رجل الأعمال الفلسطيني المعروف منيب المصري، ويبلغ إجمالي موجودتها 830 مليون دولار أمريكي، وتعمل في قطاعات الزراعة، والعقارات، والسياحة، والاتصالات، والخدمات.

ولم تتقدم أي شركات عالمية، لعطائين للتنقيب عن النفط في الضفة الغربية، كانت حكومة التوافق الوطني الفلسطينية، قد طرحتهما، خلال العام الجاري والماضي، بحسب مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الاقتصادية، محمد مصطفى، الذي تحدث لمراسل الأناضول، الشهر الماضي.

وأعلنت الحكومة العام الماضي، أن منطقة التنقيب تقع في غالبيتها في المناطق المسماة ج، (أراض فلسطينية في الضفة الغربية تخضع للسيطرة الإسرائيلية)، ضمن مساحة إجمالية تبلغ 420 كم مربع.

 ويستورد الفلسطينيون ما نسبته 100٪ من احتياجاتهم من الوقود، من إسرائيل، على الرغم من إمكانية استيراد الحكومة الفلسطينية لمشتقات البترول من دول أخرى، إلا أن أسباباً مرتبطة بالنقل وتكاليفه تحول دون تنفيذ هذا الخيار.

وتابع حليلة:“ سيتم الاستعانة بمشغل أجنبي لديه خبرة في موضوع التنقيب عن النفط، علماً أن تراجع أسعار النفط في الوقت الحالي لن يكون في صالح المشروع الجديد، لأن تكلفة استخراج برميل النفط في فلسطين مرتفعة وتصل إلى 30 دولار للبرميل“.

يذكر أن إسرائيل تستخرج ما عدده 800 برميل نفط يومياً من حقل رنتيس، الواقع وسط الضفة الغربية، وفق تصريحات صحفية سابقة صادرة عن رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله.

 اتفاقية شراء غاز طبيعي

وفي سياق متصل، أكد حليلة، أن باديكو القابضة أنهت الترتيبات اللازمة لتوقيع اتفاقية، تهدف إلى شراء الغاز الطبيعي من حقلا غزة مارين 1و غزة مارين 2، الواقعين قبالة سواحل قطاع غزة، لتشغيل محطة توليد كهرباء، يجرى بناؤها في الضفة الغربية.

ومضى قائلاً:“ باديكو شريك استراتيجي في الشركة الوطنية لتوليد الطاقة في شمال الضفة الغربية، والجاري العمل على بنائها، ونحن الآن بصدد توقيع اتفاقية مع السلطة الفلسطينية لشراء الغاز، واتفاقية أخرى مع شركة بريتيش غاز، الحاصلة على امتياز التنقيب واستخراج الغاز الطبيعي من حقلا غاز غزة“.

وجدد تأكيده على أن مذكرة التفاهم التي وقعت مطلع العام الماضي، مع شركة إسرائيلية أمريكية، لشراء الغاز الطبيعي لتزويد محطة التوليد التي ستُبنى في الضفة، قد ألغيت، مضيفا:“ ألغينا الاتفاق مع الإسرائيليين لأسباب مرتبطة باستغلال الحقل الفلسطيني، وأسباب أخرى مرتبطة بالضغوطات الشعبية المطالبة بالإلغاء“.

واعتبر أن توقيع الأردن، اتفاقية مع شركة بريتيش غاز، لشراء الغاز الطبيعي من حقل غزة مارين، مؤخرا، قد حفّز محطة التوليد على تقديم طلب للسلطة الفلسطينية وبريتيش غاز للشراء.

ووقعت الأردن وشركة بريتيش غاز، على اتفاقية لتصدير الغاز الفلسطيني إلى الأردن، خلال أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس.

وافتتح الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، عام 2000 حقلا غاز ”مارين1 ومارين 2″، قبالة شواطئ قطاع غزة، إلا أن عراقيل كثيرة وقفت أمام تشغيلهما حتى الآن.

وحددت شركة بريتيش غاز البريطانية، التي مُنحت حق استخراجه، الكمية الموجودة من الغاز في بحر غزة بحوالي 1.4 تريليون قدم مكعب.

وكانت وسائل إعلام عبرية قد كشفت مؤخراً عن اتفاق أمريكي إسرائيلي فلسطيني من المتوقع الإعلان عنه قريبا عن تفعيل حقلا غاز غزة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com