تفاقم الخلاف بين بغداد وأربيل حول الموازنة‎

تفاقم الخلاف بين بغداد وأربيل حول الموازنة‎

قال رئيس حكومة إقليم شمال العراق، نيجيرفان بارزاني، إنه ”لا يمكن مواصلة الطريق مع الحكومة المركزية بهذا الشكل“، وذلك في تعليقه على إرسال بغداد حصة منقوصة للإقليم من الموازنة العامة.

جاء موقف بارزاني في تصريح صحفي، عقب لقائه زعيم ”حزب الحركة الإسلامية الكردستانية“، عرفان عبد العزيز، اليوم الأحد، في السليمانية بإقليم شمال العراق، أوضح فيه أن ”دخل النفط المصدّر، عبر خطوط الأنابيب، يبلغ 850 مليون دولار شهرياً، إلا أن بغداد لا تدفع سوى 400 مليون دولار“.

وأكد بارزاني أنهم لا يؤيدون قطع العلاقات بين أربيل وبغداد أو تضررها، وأنه لا توجد أي مشكلة سياسية مع الحكومة المركزية، وإنما مشكلة اقتصادية، منوهاً أن أربيل مستعدة للحوار مع بغداد في أي وقت.

وقال رئيس الحكومة إن بغداد ”تدفعنا للبحث عن سبل مختلفة للحل“، دون أن يبيّن ماهية تلك السبل.

وبحسب الدستور العراقي، تبلغ حصة إقليم شمال العراق من الموازنة العامة للبلاد 17%، أي ما يعادل 17 مليار دولار سنويا، إلا أن الحكومة المركزية، لا تدفع حصة الإقليم كاملة، بذريعة عدم توفر السيولة النقدية الكافية، في حين يطالب الإقليم بحصته من الموازنة، مقابل تصديره 550 ألف برميل من النفط، يومياً، عن طريق شركة تسويق النفط العراقية(سومو).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com