السعودية لا تقبل حصة أكبر لإيران في “أوبك”

السعودية لا تقبل حصة أكبر لإيران في “أوبك”

فيينا – لم يعط وزير النفط السعودي علي النعيمي اليوم الجمعة إشارة إلى أن بلاده سوف تستجيب لدعوة طهران لإفساح المجال أمام إيران في سوق النفط فور إبرام البلاد صفقة نووية من شأنها إنهاء الحظر المفروض على نفطها.

وقبل اجتماع لمنظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) في فيينا ، دعت إيران زملاءها الأعضاء في المنظمة بينهم السعودية إلى السماح لإيران لاستعادة حصصها في السوق.

وقال النعيمي للصحفيين في بداية اجتماع وزراء النفط في منظمة الأوبك إنه هل قلنا يوما لإيران ما يجب أن تنتجه؟ وأضاف أنها حرة في فعل ما تريد .

ورغم رد السعودية الفاتر، ظل وزير النفط الإيراني بيجان نامدار زنجنه متفائلا إزاء تغيير الزملاء الأعضاء بالمنظمة موقفهم .

وقال :”أنا متأكد أن منظمة الأوبك ناضجة بما يكفي وسوف تفتح الباب أمام إيران للعودة إلى السوق. وأنا لا أعتقد أننا سوف نشهد تراجعا جديدا في النفط”.

ويقول محللون إن الدول الأعضاء في الاوبك تضخ كميات من النفط أكثر من الطلب العالمي وان كميات اضافية من النفط الايراني ربما تؤدي إلى انخفاض سعر النفط .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع