تفاقم أزمة الوقود في غزة

تفاقم أزمة الوقود في غزة

المصدر: إرم- من حمزة السلايمة

تسمر أزمة نقص الوقود في قطاع غزة بالتفاقم نتيجة إغلاق الاحتلال المتكرر لمعبر كرم أبو سالم؛ المنفذ الوحيد المزود غزة بالبترول.

ومنذ نحو أسبوع أغلقت قرابة 80 % من محطات الوقود أبوابها، بعد تقليص كميات المحروقات التي تضخ إلى قطاع غزة بدعوى إندلاع حريق في إحدى صهاريج نقل الوقود داخل المعبر.

بدوره نفى رئيس مجلس إدارة جمعية أصحاب شركات البترول في قطاع غزة محمود الشوا ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن وجود إنفراجه في الأزمة التي يعاني منها القطاع.

وبيّن الشوا خلال حديثه مع شبكة إرم الإخباية، أن كمية الوقود التي تضخ إلى قطاع غزة لم تتجاوز الـ 700 ألف لتر يومياً، بعد أن كانت تصل إلى 2 مليون لتر قبل تقليص الكمية، وهو ما لا يكفي حاجة محطة الكهرباء والمستشفيات والبلديات في غزة.

وأشار الشوا إلى أن حكومة الوفاق الوطني لم تقدم شيئاً على صعيد إعادة ضخ الكميات التي تكفي حاجة غزة من المحروقات، مطالباً رئيس الوزراء رامي الحمد الله بتحمل مسؤولياته اتجاه غزة.

وأوضح أن طواقم الصيانة انتهت من إعادة ترميم الخطوط التالفة منذ الأمس، لكن لا يوجد تطمينات واضحة باعادة ضخ كامل الكمية.

من جانبه، قال عضو الجمعية محمد العبادلة: ”نأمل أن تنتهي الازمة، بعد إصلاح الأعطال في خطوط الضخ، التي حدثت بسبب الحريق بإحدى السيارات في معبر كرم أبو سالم“.

وأضاف العبادلة أن إصلاح الأعطال انتهى تقريبًا، وسيتم اليوم استئناف ضخ الوقود عبر الخطوط، لتجربة عملها، بعد عملية الإصلاح“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com