"جون أفريك": الجزائر مرشحة للعب دور رئيس في خريطة الطاقة العالمية
"جون أفريك": الجزائر مرشحة للعب دور رئيس في خريطة الطاقة العالمية"جون أفريك": الجزائر مرشحة للعب دور رئيس في خريطة الطاقة العالمية

"جون أفريك": الجزائر مرشحة للعب دور رئيس في خريطة الطاقة العالمية

شكلت اكتشافات النفط المتتالية وتحديد المواقع الاستراتيجية الجديدة وإعادة التفاوض بشأن عقود الغاز مع الشركات الكبرى والدول بمثابة الكسب الثمين للجزائر على طريق تعزيز موارد الطاقة، ما يؤهلها للعب دور رئيس في الخريطة العالمية الجديدة للطاقة، وفق ما ذكرت مجلة "جون أفريك" الفرنسية.

وجاء في تقرير للمجلة أن "الجزائر تمكنت في نهاية شهر أغسطس/آب الجاري وتحديدا في منطقة السبع، على بعد 6 كيلومترات من مركز حاسي إيلاتو، بولاية أدرار، من اكتشاف حقل نفط جديد هو الأول منذ 28 عاما في هذه المنطقة، وهو ما يعتبر كسبا اقتصاديا هاما وإنجازا لشركة سوناطراك النفطية، خصوصا أنه وبحسب التقديرات الأولية لشركة النفط والغاز الحكومية، تحتوي هذه المناطق على ما بين 48 و 150 مليون برميل من النفط".

وحسب التقرير، فإن "اكتشاف حقل نفطي بمثل تلك الطاقة الإنتاجية هو بمنزلة النتيجة الإيجابية المشجعة للغاية لاستمرار النشاط الاستكشافي في منطقة السبع من أجل ضمان إمداد مصفاة أدرار، وذلك في وقت تستعد فيه البلاد لزيادة إنتاجها اليومي عند 1.057 مليون برميل نفط يوميا بدءا من سبتمبر/ أيلول المقبل".

وتقوم شركة النفط الجزائرية "سوناطراك" باكتشاف حقول النفط والغاز أو إبرام عقود تطوير أو مشاركة في الإنتاج، وقد ضاعفت إعلاناتها لعرض توقيع عقود تعاون جديدة في الأسابيع الأخيرة، ومنذ بداية الحرب في أوكرانيا على وجه الدقة، وهو ما يؤكد أنها تريد أن تلعب دورا رئيسا في خارطة الطاقة العالمية.

وأصدرت "سوناطراك"، بحسب "جون أفريك"، نحو 15 إعلانا لعقد صفقات تعاون وإنتاج وتطوير، خصوصا أن احتياطي حقل تقرت يقدر بنحو 546 مليون برميل، فضلا عن دخول حقل حاسي بير ركيز حيز الاستغلال بهدف إنتاج 60 ألف برميل في اليوم.

ومع سلسلة من الاكتشافات المتزامنة مع أزمة الطاقة في العالم بعد حرب أوكرانيا، عززت الجزائر موقعها في المرتبة الثالثة بين الدول التي تمتلك أكبر احتياطيات نفطية في أفريقيا، بحوالي 12.2 مليار برميل، خلف ليبيا 48.4 مليار برميل من الاحتياطي ونيجيريا 36.9 مليار.

في السياق، نقلت المجلة الفرنسية عن محمد عرقاب وزير الطاقة والمناجم الجزائري قوله إن "الجزائر مستعدة لاتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على استقرار وتوازن سوق النفط العالمية".

وأنهت المجلة تقريرها بالقول إن "الجزائر تبدو عبر شركة سوناطراك النفطية الحكومية حاليا في موقع قوة، وقد عززت من صادراتها من الغاز إلى إسبانيا، ووسعت إنتاجها نحو إيطاليا وخططت لزيادة الأسعار لعملائها الأوروبيين مستفيدة من الصراع الدبلوماسي بين موسكو والاتحاد الأوروبي عقب الغزو الروسي لأوكرانيا، وكذلك من تقلب الأسعار".

إرم نيوز
www.eremnews.com