اقتصاد

قطر تختار شركة إيني الإيطالية لتوسيع مشروع حقل غاز ضخم
تاريخ النشر: 19 يونيو 2022 11:52 GMT
تاريخ التحديث: 19 يونيو 2022 13:20 GMT

قطر تختار شركة إيني الإيطالية لتوسيع مشروع حقل غاز ضخم

أعلنت قطر، الأحد، اختيار شركة "إيني" الإيطالية، كشريك أجنبي للمساهمة في تطوير أكبر حقل للغاز الطبيعي في العالم، بعد أيام من خفض روسيا الإمدادات لإيطاليا، وفقا

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أعلنت قطر، الأحد، اختيار شركة ”إيني“ الإيطالية، كشريك أجنبي للمساهمة في تطوير أكبر حقل للغاز الطبيعي في العالم، بعد أيام من خفض روسيا الإمدادات لإيطاليا، وفقا لوكالة ”فرانس برس“.

وأعلن سعد بن شريدة الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة القطري، ونائب رئيس مجلس إدارة شركة ”قطر للطاقة“، أنّ الشركة الإيطالية ستشارك بنسبة 25% في مشروع مشترك يملك 12.5% من مشروع توسعة حقل الشمال الشرقي البالغ كلفته 28 مليار دولار.

وتنضم ”إيني“ بذلك لشركة ”توتال إنرجيز“ الفرنسية، التي حصلت الأسبوع الماضي على حصة نسبتها 6.25% من المشروع الضخم.

وسيتم الإعلان لاحقًا عن مزيد من الشركاء في المشروع.

وقال الوزير الكعبي في مؤتمر صحفي في الدوحة: ”يسعدني اليوم الإعلان عن اختيار شركة إيني شريكا لقطر للطاقة في هذا المشروع الاستراتيجي“.

ومن المتوقع أن يبدأ الإنتاج في مشروع الغاز الطبيعي المسال هذا في 2026.

وسيساعد المشروع قطر على زيادة إنتاجها من الغاز الطبيعي المسال بأكثر من 60% بحلول العام 2027، على ما أفاد الرئيس التنفيذي لـ“توتال إنرجيز“، باتريك بويان، الأسبوع الماضي.

وتسبّب الغزو الروسي لأوكرانيا في مضاعفة الجهود حول العالم، لتطوير مصادر جديدة للطاقة في وقت تحاول الدول الغربية تقليل اعتمادها على روسيا.

والجمعة، قالت ”إيني“، إن مجموعة ”غازبروم الروسية العملاقة ستسلم فقط 50% من الكميات المطلوبة، بعد ثلاثة أيام من خفض إمدادات الغاز الروسية لإيطاليا“.

والخميس، اتهم رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي عملاق الطاقة الروسي بترويج ”أكاذيب“ حول خفض الإمدادات لبلاده.

وتجري شركات النفط الوطنية الصينية الكبرى، محادثات متقدمة مع قطر بهدف الاستثمار أيضا في توسعة حقل الشمال الشرقي.

ونقلت ”رويترز“ عن مصادر أن شركتي ”سي إن بي سي“ (CNPC) و“سينوبك“ (Sinopec) الحكوميتين ستحصل كل منهما على حصة 5%.

وتتعلق الحصص بخطي تصدير منفصلين كجزء من مشروع توسعة حقل الشمال المقدرة تكلفته بنحو 30 مليار دولار.

وتتفاوض الشركتان لشراء ما يصل إلى 4 ملايين طن سنويا من الغاز المسال لكل منهما ولمدة تصل إلى 27 عاما.

وتُظهر البيانات أن قطر احتلت المركز الثاني بعد أستراليا في قائمة أكبر مصدري الغاز المسال للصين خلال الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام.

وستكون هذه أول شراكة من نوعها بين الصين (أكبر مستهلك للغاز الطبيعي المسال في العالم) وقطر أكبر منتج له.

وتشمل توسعة حقل الشمال 6 خطوط إنتاج للغاز الطبيعي المسال ستزيد قدرة الإسالة في قطر من 77 مليون طن سنويا إلى 126 مليونا بحلول عام 2027؛ مما يعزز مكانتها كأكبر منتج في العالم.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك