اقتصاد

صحيفة: السعودية ستزيد إنتاج النفط إذا تراجع الإنتاج الروسي بسبب العقوبات
تاريخ النشر: 02 يونيو 2022 6:33 GMT
تاريخ التحديث: 02 يونيو 2022 8:35 GMT

صحيفة: السعودية ستزيد إنتاج النفط إذا تراجع الإنتاج الروسي بسبب العقوبات

كشفت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية، نقلا عن مصادر لم تسمها، أن السعودية مستعدة لزيادة إنتاج النفط إذا انخفض الإنتاج الروسي بسبب العقوبات التي يفرضها الغرب على

+A -A
المصدر: رويترز

كشفت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية، نقلا عن مصادر لم تسمها، أن السعودية مستعدة لزيادة إنتاج النفط إذا انخفض الإنتاج الروسي بسبب العقوبات التي يفرضها الغرب على موسكو.

يأتي ذلك في وقت تراجعت فيه أسعار النفط بنحو ثلاثة دولارات للبرميل في المعاملات الآسيوية المبكرة اليوم الخميس، قبل اجتماع كبار منتجي النفط لتمهيد الطريق أمام زيادات متوقعة في الإنتاج.

وذكرت ”رويترز“ عن الصحيفة البريطانية، أن المناقشات المتعلقة بزيادة فورية في إنتاج النفط السعودي والإماراتي قد يعلن عنها خلال اجتماع أوبك+ اليوم الخميس، بحسب مصدر دبلوماسي كان صرح للصحيفة.

ويضم تكتل أوبك+ الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين مستقلين، منهم روسيا.

وقال المصدر الدبلوماسي، إن زيادة الإنتاج المقررة في أيلول/ سبتمبر، ستطبق بدءا من “ تموز / يوليو ”، و “ آب/ أغسطس ”.

وسبق أن رفضت السعودية، أكبر منتج للنفط في أوبك، دعوات أمريكية لزيادة إنتاج النفط بأكثر من الزيادة التدريجية التي اتفقت عليها مع بقية الدول الأعضاء في أوبك+.

وقال التقرير نقلا عن مصادر مطلعة على المحادثات، إن السعودية وافقت على تغيير موقفها وزيادة الإنتاج لتهدئة أسعار النفط، في إطار تقارب مع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وأضاف أن السعودية أكدت أيضا أنها ستستجيب في نهاية المطاف وستزيد الإنتاج في حال حدوث أزمة إمدادات في سوق النفط.

في غضون ذلك، قال مصدران من أوبك+ اليوم الخميس إن المجموعة تعكف على التوصل لاتفاق لتعويض انخفاض إنتاج النفط الروسي الذي تراجع بنحو مليون برميل يوميا في الأشهر الأخيرة نتيجة العقوبات الغربية على موسكو بعد غزو أوكرانيا.

وذكر أحد المصدرين، وهو مطلع على الموقف الروسي، أن موسكو قد توافق على تعويض منتجين آخرين لانخفاض إنتاجها لكن ذلك قد لا يحدث في اجتماع اليوم الخميس وقد لا يكون تعويضا كاملا.

وقال مصدر خليجي من أوبك+ إن اتخاذ قرار بشأن الأمر ”محتمل للغاية“ في اجتماع اليوم.

وتعقد المجموعة اجتماعا افتراضيا عبر الإنترنت في وقت لاحق اليوم الخميس ومن المتوقع على نطاق واسع أن تبقي خلاله على زيادات الإنتاج الشهرية المتواضعة المزمعة على الرغم من نقص الإمدادات في الأسواق العالمية.

وتفيد تقديرات مختلفة بأن العقوبات الغربية المفروضة على روسيا بسبب غزو أوكرانيا قد تؤدي إلى خفض إنتاج وصادرات ثاني أكبر مصدر للنفط في العالم بما يتراوح بين مليونين وثلاثة ملايين برميل يوميا.

وأنتجت روسيا بالفعل أقل من حصتها المستهدفة بموجب اتفاق أوبك+ البالغة 10.44 مليون برميل يوميا في أبريل نيسان، إذ بلغ إنتاجها نحو 9.3 مليون برميل يوميا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك