اقتصاد

الأمم المتحدة تجمع 33 مليون دولار لتفريغ ناقلة النفط "صافر"
تاريخ النشر: 11 مايو 2022 18:23 GMT
تاريخ التحديث: 11 مايو 2022 20:55 GMT

الأمم المتحدة تجمع 33 مليون دولار لتفريغ ناقلة النفط "صافر"

قالت الأمم المتحدة في بيان، اليوم الأربعاء، إنها جمعت 33 مليون دولار للتعامل مع خطر تسرب نفطي من الخزان صافر الراسي قبالة سواحل اليمن على البحر الأحمر، مضيفة أن

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قالت الأمم المتحدة في بيان، اليوم الأربعاء، إنها جمعت 33 مليون دولار للتعامل مع خطر تسرب نفطي من الخزان صافر الراسي قبالة سواحل اليمن على البحر الأحمر، مضيفة أن هناك حاجة ملحة لجمع المزيد من الأموال، وفقًا لوكالة ”رويترز“.

وبذلك يرتفع المبلغ المتاح لعملية تفريغ الخزان المتهالك إلى 40 مليون دولار، بما يشمل الأموال التي سبق التعهد بتقديمها لتنفيذ الخطة البالغة كلفتها 144 مليون دولار.

وحذرت الأمم المتحدة، يوم الإثنين، من التداعيات ”الكارثية“ لأي تسرّب نفطي محتمل من ناقلة النفط ”صافر“ المهجورة قبالة سواحل اليمن، مشيرة إلى أن تكلفة معالجة حادث من هذا النوع قد تبلغ 20 مليار دولار، بحسب ”فرانس برس“.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ديفيد غريسلي، إن تداعيات انفجار ”صافر“ أو تسرب النفط منها ”ستكون كارثية“.

وأضاف: ”سيكون التأثير على البيئة هائلًا، وبتقديرنا سيتم إنفاق 20 مليار دولار فقط بهدف تنظيف التسرب النفطي“ في حال وقوعه.

و“صافر“ التي صُنعت قبل 45 عامًا وتُستخدم كمنصّة تخزين عائمة، محمّلة بنحو 1,1 مليون برميل من النفط الخام يقدّر ثمنها بحوالي 40 مليون دولار. ولم تخضع السفينة لأي صيانة، منذ 2015، ما أدّى إلى تآكل هيكلها وتردّي حالتها.

وفي مارس/ آذار الماضي، وقّعت الأمم المتحدة مذكّرة تفاهم مع المتمردين الحوثيين لحل قضية الناقلة.

ويطالب الحوثيون بأن تقوم الفرق الأممية بفحص الناقلة وصيانتها فورًا، إلا أن الأمم المتحدة قالت إن فرقها ”تخطط لإجراء زيارات لتقييم حجم الأضرار قبل بدء عملية الصيانة الفعلية“.

وكانت منظمة ”غرينبيس“ البيئية حذّرت مؤخرًا من أن الناقلة المهجورة تشكل ”تهديدًا خطيرًا“ على حياة ملايين اليمنيين الذين قد يجدون أنفسهم دون مياه للشرب ومساعدات غذائية، في حال عدم منع تسرب النفط.

ولم تخضع السفينة لأي صيانة، منذ 2015؛ ما أدى إلى تآكل هيكلها وتردي حالتها. وفي 2020 تسربت مياه إلى غرفة محرك السفينة، وهي اليوم مهددة بالانفجار أو الانشطار في أي لحظة؛ مما سيؤدي إلى تسرب حمولتها في مياه البحر الأحمر.

وتحذّر الأمم المتحدة من أن حصول تسرب نفطي من شأنه أن يدمر النظم البيئية في البحر الأحمر، ويضرب قطاع صيد السمك في المنطقة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك