اقتصاد

أرامكو  تخفض أسعار  نفطها للأسواق الآسيوية
تاريخ النشر: 08 مايو 2022 22:11 GMT
تاريخ التحديث: 09 مايو 2022 6:35 GMT

أرامكو تخفض أسعار نفطها للأسواق الآسيوية

خفضت شركة أرامكو السعودية أسعار نفطها للمشترين في آسيا بنحو 5 دولارات للبرميل في خطوة وصفتها وكالة بلومبيرغ بأنها تراعي الظروف الصينية التي تراجع فيها الطلب

+A -A
المصدر: إرم نيوز

خفضت شركة أرامكو السعودية أسعار نفطها للمشترين في آسيا بنحو 5 دولارات للبرميل في خطوة وصفتها وكالة بلومبيرغ بأنها تراعي الظروف الصينية التي تراجع فيها الطلب نتيجة الإغلاق الناجم عن فيروس كورونا.

وكانت إستراتيجية الصين المعروفة باسم “ صفر كورونا Covid Zero “ أدت إلى خفض الاستهلاك من النفط، حيث ترافق ذلك مع عدم اليقين بشأن الإمدادات الروسية بظروف استمرار حرب أوكرانيا.

وتحدث تقرير لوكالة بلومبيرغ عن خفض أجرته أرامكو السعودية في أسعار نفطها الخفيف، للمرة الأولى منذ أربعة أشهر.

وينسحب هذا الإجراء على شحنات أرامكو الشهر المقبل إلى آسيا ليرتفع السعر 4.40 دولار للبرميل فوق مستوى سعر القياس، بعد أن كان الهامش 9.35 دولار في مايو. ويتماشى هذا مع استطلاع أجرته بلومبيرغ مع شركات التكرير والتجار في أواخر أبريل    وتوقع انخفاضًا قدره 5 دولارات.

بالإضافة إلى ذلك، خفضت أرامكو أسعار جميع الدرجات لمنطقة شمال غرب أوروبا، ويسري كل ذلك تقريبًا على منطقة البحر الأبيض المتوسط، كما يقول التقرير.

وكانت المملكة العربية السعودية رفعت أسعار خامها بعد شهرين من قفزة سعر خامات القياس فوق 100 دولار للبرميل عقب غزو روسيا لأوكرانيا. وجاء ذلك بعد أن تراجعت الصادرات الروسية جراء العقوبات الأوروبية والأمريكية.

ويشير التقرير إلى أن هذا الضغط على الأسواق العالمية، أعقبه قيام الصين بتشديد الإغلاق تنفيذًا لإستراتيجية ”صفر كورونا“ وهو ما تسبب بصدمة كبيرة أصابت الطلب في الصين.

وكانت بلومبيرغ أفادت في الـ22 من أبريل، بأنه كان من المتوقع أن ينخفض استهلاك البنزين والديزل وبنزين الطائرات في الشهر الأخير بنسبة 20٪ عن مستواه قبل 12 شهرًا.

وقد حذر رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ يوم السبت الماضي من حالة التوظيف ”المعقدة والخطيرة“ التي رافقت إغلاق وحدات التصنيع واضطرابات سلسلة التوريد.

ويأتي قرار أرامكو بتخفيض العلاوة على النفط المَبيع للأسواق الآسيوية بعد أيام من اتفاق ”أوبك +“، بقيادة السعودية وروسيا، على المضي قدمًا في رفع طاقة الإنتاج بشكل تدريجي، والمتضمن زيادة 432 ألف برميل يوميًّا إلى السوق في يونيو.

وأشار تقرير بلومبيرغ إلى أن السعودية توجه أكثر من 60٪ من صادراتها من النفط الخام إلى آسيا، لكون الصين واليابان وكوريا الجنوبية والهند أهم المستهلكين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك