اقتصاد

إيطاليا: سنواجه مشكلة خطيرة في الشتاء إذا انقطعت إمدادات الغاز الروسي
تاريخ النشر: 03 مايو 2022 12:57 GMT
تاريخ التحديث: 03 مايو 2022 14:30 GMT

إيطاليا: سنواجه مشكلة خطيرة في الشتاء إذا انقطعت إمدادات الغاز الروسي

أعلن وزير البيئة الإيطالي روبرتو سينجولاني، اليوم الثلاثاء، أن إيطاليا ستواجه صعوبات شديدة في مخزون الغاز إذا انقطعت إمدادات الغاز من روسيا، مضيفا أن "ذلك سيمثل

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أعلن وزير البيئة الإيطالي روبرتو سينجولاني، اليوم الثلاثاء، أن إيطاليا ستواجه صعوبات شديدة في مخزون الغاز إذا انقطعت إمدادات الغاز من روسيا، مضيفا أن ”ذلك سيمثل مشكلة في موسم الشتاء“.

يأتي ذلك في الوقت الذي دعا فيه رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، في وقت منفصل اليوم، الاتحاد الأوروبي، إلى التصرف حيال ارتفاع تكاليف الطاقة، وفقا لرويترز.

وأضاف سينجولاني أمام مجلس النواب في تصريحات نقلتها ”رويترز“: ”من المهم الحفاظ على التدفقات الروسية حتى نهاية 2022، لنتمكن من مواجهة الشتاء والسماح بالاستغناء التدريجي عن الإمدادات الروسية بشكل آمن“.

ومضى قائلا، إن تحديد سقف لسعر الغاز على مستوى البلاد في إيطاليا سيكون ”صعبا للغاية“ وإنه يتعين فعل ذلك على مستوى الاتحاد الأوروبي.

من جهته، دعا رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، في وقت سابق اليوم، الاتحاد الأوروبي، إلى التصرف حيال ارتفاع تكاليف الطاقة، قائلا إن هناك حاجة إلى ”حلول هيكلية“.

وقال دراغي في كلمته أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ: ”ستكون تكلفة الطاقة محور الاجتماع القادم للمجلس الأوروبي“.

وأضاف: ”نحتاج قرارات عاجلة وقوية“، مشيرا إلى أنه يتعين على التكتل الأوروبي تبني مخططات التعافي من جائحة كوفيد-19 وتبعات الأزمة الأوكرانية وارتفاع تكاليف الطاقة.

ويوم أمس الإثنين، أعلن رئيس الوزراء الإيطالي أن حكومته قررت تخصيص 14 مليار يورو إضافية لدعم الأسر والشركات في مواجهة ارتفاع أسعار النفط، بحسب ما ذكرته ”فرانس برس“.

وقال دراغي في أعقاب اجتماع لمجلس الوزراء إن ”كلفة هذه الإجراءات تبلغ 14 مليار يورو، تُضاف إلى 15.5 مليار يورو أقرت سابقاً، ما يعني أننا وصلنا في المجموع إلى ما يقرب من 30 مليار يورو، أي نقطتين مئويتين من إجمالي الناتج المحلي“.

ولفت رئيس الحكومة إلى أن هذه الإجراءات اتخذت ”دون اللجوء إلى ملحق للميزانية“، موضحاً أن ”الهدف هو الدفاع عن القوة الشرائية للأسر والأكثر ضعفاً، ولقدرة الشركات على الإنتاج“.

والمرسوم الذي أقره مجلس الوزراء ينص خصوصاً على منح مساعدة مالية قدرها 200 يورو لـ28 مليون إيطالي يقل دخلهم عن 35 ألف يورو سنوياً، وتقديم ائتمانات ضريبية للشركات التي تستهلك الطاقة بكثافة.

وشدد دراغي على أن ”هذه الإجراءات تكافح ارتفاع تكاليف المعيشة“، لا سيّما أن ”تسارع ارتفاع الأسعار يتوقف إلى حد كبير على أسعار الطاقة، وهذا يعني أن الأمر يتعلق بوضع مؤقت يجب أن يعالج بأدوات استثنائية“.

يذكر أن دولا أوروبية اتخذت إجراءات عدة تقوم على خفض الضرائب المفروضة على قطاع الطاقة وتخفيض الأسعار وإقرار مساعدات لشرائح معينة، وذلك بهدف التخفيف من التكاليف الباهظة التي تفاقمت مع الحرب في أوكرانيا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك