اقتصاد

تراجع شحنات الغاز الروسي إلى أوروبا بنسبة 27% بين يناير وأبريل
تاريخ النشر: 01 مايو 2022 14:25 GMT
تاريخ التحديث: 01 مايو 2022 18:15 GMT

تراجع شحنات الغاز الروسي إلى أوروبا بنسبة 27% بين يناير وأبريل

أعلنت مجموعة "غازبروم"، الأحد، أن شحنات الغاز الروسي إلى دول الاتحاد الأوروبي وتركيا تراجعت بشكل حاد بين كانون الثاني/يناير ونيسان/أبريل، مقارنة بالفترة نفسها

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أعلنت مجموعة ”غازبروم“، الأحد، أن شحنات الغاز الروسي إلى دول الاتحاد الأوروبي وتركيا تراجعت بشكل حاد بين كانون الثاني/يناير ونيسان/أبريل، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، بينما ارتفعت الشحنات إلى الصين.

وقالت المجموعة التابعة للدولة الروسية في بيان، إن ”الصادرات إلى الدول خارج رابطة الدول المستقلة (الاتحاد الأوروبي وتركيا) بلغت 50,1 مليار متر مكعب أو 26,9 % أقل مما كانت عليه في الفترة نفسها من عام 2021“.

وأضافت أنها ”ستواصل توريد الغاز مع الامتثال الكامل للالتزامات التعاقدية“، حسبما نقلت عنها ”فرانس برس“.

وخلال الفترة نفسها، أشارت مجموعة الغاز العملاقة إلى تراجع إنتاجها بنسبة 2,5% خلال عام واحد إلى 175,4 مليار متر مكعب.

كما تراجعت عمليات التسليم إلى السوق المحلية بنسبة 3,7%، خصوصا بسبب الطقس الحار في شباط/فبراير.

من ناحية أخرى، ارتفعت الصادرات إلى الصين بنسبة 60 %، خلال عام عبر خط أنابيب ”Power of Siberia“.

كما ذكرت ”غازبروم“، أن احتياطي الغاز في منشآت التخزين تحت الأرض الأوروبية بلغت 6,9 مليارات متر مكعب.

وقالت ”غازبروم“: ”لتحقيق هدف ملء منشآت التخزين بنسبة 90% الذي حدده الاتحاد الأوروبي، سيتعين على الشركات ضخ 56 مليار متر مكعب إضافي من الغاز“.

وأكدت المجموعة أن ”إعادة تكوين احتياطي الغاز في المنشآت تحت الأرض في أوروبا، تمثل تحديًا جديًا للغاية“.

وأشارت إلى أن ”قدرة التسليم اليومية لها حدود فنية، وأن الكمية الإجمالية للغاز المتوافر في السوق الأوروبية رهن بالطلب في السوق الآسيوية الناشئة“.

وتسجل أسعار الطاقة ارتفاعا في أوروبا، لأن الاتحاد الأوروبي لم يقرر حتى الآن فرض حظر على النفط والغاز من روسيا.

وفي عام 2021، سجلت شركة ”غازبروم“ أرباحًا صافية قياسية تضاعفت 13 مرة خلال عام لتصل إلى 2,159 مليار روبل (ما يقارب 28 مليار يورو بالسعر الحالي) مدفوعًا بالزيادة الكبيرة على الطلب على المحروقات.

والأربعاء الماضي، أعلنت شركة الطاقة الروسية العملاقة وقف إمدادات الغاز إلى بلغاريا وبولندا بسبب عدم سداد البلدين مدفوعات الوقود بالروبل، في أقوى رد حتى الآن من الكرملين على العقوبات المشددة التي فرضها الغرب بسبب غزو أوكرانيا.

وبولندا وبلغاريا هما أول دولتين يتم قطع إمدادات الغاز عنهما من قبل المورد الرئيسي لأوروبا منذ غزو أوكرانيا الذي بدأ في 24 فبراير شباط وأودى بحياة الآلاف وتسبب في تشريد الملايين وأثار مخاوف من نشوب صراع أوسع، وفقا لـ“رويترز“.

وقالت الشركة في بيان الأربعاء إن ”غازبروم علقت بالكامل إمدادات الغاز إلى بولجارغاز (بلغاريا) وبي.جي.إن.آي.جي (بولندا) بسبب عدم سداد المدفوعات بالروبل“.

كما حذرت غازبروم من أن عبور الغاز عبر بولندا وبلغاريا سيتوقف إذا تم الاستيلاء عليه بصورة غير قانونية.

وقالت وارسو وصوفيا إن وقف الإمدادات يعد خرقا للعقد من جانب ”غازبروم“ أكبر شركة للغاز الطبيعي في العالم.

وأمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن تدفع الدول الأوروبية ثمن الغاز بالروبل بعد أن جمد الغرب الأصول الروسية، وعزل موسكو إلى حد كبير عن النظام الاقتصادي الغربي بسبب الحرب في أوكرانيا.

وطالب بوتين الدول التي يصفها بأنها ”غير صديقة“ بالموافقة على خطة تفتح بموجبها حسابات في غازبروم بنك وتسدد مدفوعات واردات الغاز الروسي باليورو أو بالدولار الذي يمكن تحويله إلى روبل.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك