اقتصاد

"آر.دبليو.إي" الألمانية: نعمل مع قطر وأمريكا على صفقات غاز
تاريخ النشر: 21 أبريل 2022 14:10 GMT
تاريخ التحديث: 21 أبريل 2022 16:05 GMT

"آر.دبليو.إي" الألمانية: نعمل مع قطر وأمريكا على صفقات غاز

قال ماركوس كريبر، الرئيس التنفيذي لـ"آر.دبليو.إي"، أكبر منتج للكهرباء في ألمانيا، إن الشركة تعمل حاليًا مع شركاء في قطر، والولايات المتحدة، على إبرام صفقات

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قال ماركوس كريبر، الرئيس التنفيذي لـ“آر.دبليو.إي“، أكبر منتج للكهرباء في ألمانيا، إن الشركة تعمل حاليًا مع شركاء في قطر، والولايات المتحدة، على إبرام صفقات طويلة الأجل لاستيراد الغاز الطبيعي المسال إلى ألمانيا لخفض اعتمادها على الغاز الروسي، وفق وكالة ”رويترز“.

وأضاف كريبر في تصريحات نشرت قبل اجتماع الجمعية العمومية السنوي للشركة المقرر، يوم 28 نيسان/أبريل: ”يجب تعزيز تأمين إمدادات الشتاء المقبل والسنوات المقبلة في الأجل القصير“. وتابع: ”في الوقت نفسه يجب وقف الاعتماد على إمدادات الطاقة الروسية في أقرب وقت ممكن“، بحسب تعبيره.

وحذَّر كريبر من ”عواقب مأساوية على الاقتصاد الألماني“ من حظر إمدادات الغاز الروسي، مكررًا تصريحات المستشار الألماني أولاف شولتس الذي يرفض مثل هذه الخطوة حتى الآن.

وقال إن المنشآت الإنتاجية ستتضرر إذا تعطلت الإمدادات لفترة طويلة، مستعرضًا مخاوف قطاع الكيماويات الألماني المعتمد بدرجة كبيرة على الغاز.

وكانت ألمانيا توصلت إلى اتفاقية شراكة طويلة الأمد في مجال الطاقة مع قطر، في إطار سعيها إلى تقليص اعتمادها على الغاز الروسي، وفق ما أعلنته متحدثة باسم وزارة الاقتصاد الألمانية في وقت سابق.

وكان وزير المال الألماني كريستيان ليندنر، قال، في 4 نيسان/أبريل، إن ألمانيا لا يمكنها الاستغناء عن إمدادات الغاز الروسي ”في الوقت الراهن“، وإن العقوبات المفروضة على موسكو في هذا القطاع ”ستضر الاتحاد الأوروبي أكثر من روسيا“.

وأوضح ليندنر: ”يجب أن نبحث فرض عقوبات صارمة، لكن في الوقت الراهن، لا يمكن استبدال إمدادات الغاز الروسي، وقطعها سيضرنا أكثر من روسيا“.

وفي وقت سابق لتصريحات الوزير ليندنر، أعلنت ألمانيا ”إنذارًا مبكرًا“ بأنها قد تتجه نحو إعلان حالة الطوارئ فيما يتعلق بإمدادات الغاز، وقالت إن ”الإجراء يهدف إلى الاستعداد لتعطل محتمل أو توقف لتدفقات الغاز الطبيعي من روسيا“، وفق ”رويترز“.

وقال وزير الاقتصاد روبرت هابيك في بيان، إن ”الإمدادات في مأمن بالوقت الراهن، وإن ألمانيا تراقب عن كثب تدفقات الإمدادات مع مشغلي السوق“.

وفي آذار/مارس الماضي، أعلنت ألمانيا أنها ستخفض اعتمادها على موارد الطاقة الروسية بشكل حادٍ وسريع باستغنائها عن واردات الفحم بحلول الخريف، وواردات النفط بحلول نهاية العام.

وأفادت وزارة الاقتصاد في بيان: ”من المفترض أن تكون واردات النفط الروسي إلى ألمانيا انخفضت إلى النصف بحلول منتصف العام، ونهدف إلى تحقيق استقلال شبه تام في نهاية العام“.

وأضافت: ”بحلول الخريف، قد نصبح مستقلين بصورة عامة عن الفحم الروسي، أما بالنسبة إلى الغاز فبإمكان ألمانيا أن تكون مستقلة إلى حدٍ بعيد بحلول منتصف 2024“.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك