اقتصاد

اليونان تصادر ناقلة نفط روسية بموجب العقوبات الأوروبية
تاريخ النشر: 19 أبريل 2022 12:47 GMT
تاريخ التحديث: 19 أبريل 2022 14:30 GMT

اليونان تصادر ناقلة نفط روسية بموجب العقوبات الأوروبية

صادرت اليونان ناقلة نفط ترفع العلم الروسي بموجب العقوبات المفروضة من الاتحاد الأوروبي على خلفية غزو أوكرانيا، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن الناطقة

+A -A
المصدر: فريق التحرير

صادرت اليونان ناقلة نفط ترفع العلم الروسي بموجب العقوبات المفروضة من الاتحاد الأوروبي على خلفية غزو أوكرانيا، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية عن الناطقة باسم خفر السواحل في البلاد، اليوم الثلاثاء.

وكانت السفينة البالغ وزنها أكثر من 115 ألف طن متوجهة إلى ميناء مرمرة التركي، وفق موقع ”مارين ترافيك“، ورست حاليا في مرسى كاريستوس، جنوب جزيرة إيفيا.

وقالت ناطقة باسم خفر السواحل: ”تمت مصادرة الناقلة في 15 نيسان/أبريل، بموجب العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي، وعلى متنها 19 روسيا“.

وأضافت أن مصادرتها لم تؤثر على حمولتها، لكنها لم تقدم تفاصيل بشأن موعد نقل الشحنة إلى ناقلة أخرى.

وذكرت وسائل إعلام يونانية، في وقت سابق، أن الناقلة واجهت مشاكل في محركها ورافقتها قاطرة باتّجاه بيلوبونيز، لكنها أجبرت على الرسو في كاريستوس بسبب سوء الأحوال الجوية.

وبينما فرض الاتحاد الأوروبي سلسلة عقوبات على روسيا على خلفية غزو أوكرانيا، لم تشمل الإجراءات النفط والغاز.

من جهتها، أكدت وكالة الأنباء المقدونية ”أمنا“ نبأ احتجاز الناقلة ”بيغاس“ (Pegas) في خليج كاريستوس (Karystos) بالقرب من جزيرة أفبييا، وعلى متنها 19 بحارا روسيا.

وقالت الوكالة إن ناقلة النفط راسية في خليج كاريستوس بقرار من سلطات الميناء اليوناني.

وأضافت الوكالة أن ”قرار الاحتجاز اتخذه المكتب اليوناني لمكافحة غسل الأموال من الأنشطة الإجرامية، ويأتي ذلك في سياق تنفيذ العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على السفن التي تمثل مصالح روسيا“.

ومنذ إطلاق روسيا عمليتها العسكرية في أوكرانيا، فرض الاتحاد الأوروبي 5 حزم من العقوبات الاقتصادية، والتي طالت قطاعات وشركات وأفراد.

ومن القيود التي تم إعلانها في إطار الحزمة الخامسة، منع دخول السفن الروسية للموانئ الأوروبية، وفرض قيود على شركات النقل من روسيا وبيلاروس.

من جهتها، أكدت الحكومة الروسية دعمها للشركات الوطنية المتضررة من العقوبات، وأعلنت عن اتخاذ مجموعة من الإجراءات للحفاظ على الاستقرار المالي والاقتصادي في البلاد.

يشار إلى أنه كان قد رجح محللون، في وقت سابق، بأن يؤدي الحظر الذي فرضته الولايات المتحدة على واردات النفط والغاز الروسية إلى بقاء مزيد من الشحنات عالقة في البحار دون مشترين، كما استبعدوا أن يكون لقرار الاتحاد الأوروبي مواصلة الاستيراد أثر يذكر على الفوضى التي حلت بتجارة النفط الروسية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك