اقتصاد

مخاوف شح الإمدادات ترتفع أسعار النفط أكثر من 1%
تاريخ النشر: 18 أبريل 2022 21:06 GMT
تاريخ التحديث: 18 أبريل 2022 22:50 GMT

مخاوف شح الإمدادات ترتفع أسعار النفط أكثر من 1%

أغلقت أسعار النفط مرتفعة أكثر من واحد في المئة، يوم الإثنين، إذ أدى توقف الإنتاج في بعض الحقول في لبيبا إلى تعميق المخاوف من شح في المعروض العالمي وسط استمرار

+A -A
المصدر: رويترز

أغلقت أسعار النفط مرتفعة أكثر من واحد في المئة، يوم الإثنين، إذ أدى توقف الإنتاج في بعض الحقول في لبيبا إلى تعميق المخاوف من شح في المعروض العالمي وسط استمرار الأزمة الأوكرانية جراء الغزو الروسي.

وإضافة إلى الضغوط على المعروض الناجمة عن العقوبات المفروضة على روسيا، حذرت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية، اليوم، من ”موجة مؤلمة من الإغلاقات“ في منشآتها، وأعلنت حالة القوة القاهرة في حقل الشرارة ومواقع أخرى.

وقال جيفري هالي المحلل لدى أواندا للوساطة المالية: ”مع نقص إمدادات النفط الآن بدرجة كبيرة فمن المتوقع أن يكون حتى لأبسط الاضطرابات تأثير كبير على الأسعار“.

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 1.46 دولار، أو 1.3%، لتسجل عند التسوية 113.16 دولار للبرميل. وأثناء الجلسة ارتفع العقد إلى 114.84 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى له منذ 28 مارس/ آذار المنصرم.

وأغلقت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 1.26 دولار، أو 1.2%، إلى 108.21 دولار للبرميل.

وفي وقت سابق من الجلسة قفز الخام الأمريكي إلى 109.81 دولار، وهو أيضا الأعلى منذ 28 مارس/آذار الماضي.

وتلوح في الأفق خسائر أعمق في المعروض.

وذكرت وكالة انترفاكس للأنباء، يوم الجمعة، أن إنتاج النفط الروسي انخفض بنسبة 7.5% في النصف الأول من أبريل/ نيسان الجاري، عن مستواه في مارس/ آذار الماضي، وقالت حكومات الاتحاد الأوروبي، الأسبوع الماضي، إن المفوضية الأوروبية تعكف على صوغ مقترحات لحظر الخام الروسي.

وتأثرت أسعار النفط سلبا أيضا بتباطؤ الاقتصاد الصيني في الشهر الماضي، وهو ما يطفئ بريق أرقام النمو للربع الأول ويفاقم توقعات ضعيفة تضعفها بالفعل قيود كورونا.

وأظهرت بيانات، يوم الإثنين، أن الصين قامت بتكرير كميات أقل من النفط بواقع اثنين بالمئة في مارس/آذار الماضي مقارنة بالشهر نفسه قبل عام مع تراجع كميات الخام المكررة إلى أدنى مستوياتها منذ تشرين الأول أكتوبر الماضي، إذ أدى ارتفاع أسعار الخام إلى خفض هوامش الربح، وأدت إغلاقات بسبب كورونا إلى انخفاض الطلب.

وكان النفط قفز لأعلى مستوى منذ 2008 في مارس/ آذار الماضي، عندما تخطى برنت لفترة وجيزة 134 دولارا للبرميل.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك