اقتصاد

أسعار النفط ترتفع في ظل التركيز على مخاوف تراجع الإمدادات
تاريخ النشر: 13 أبريل 2022 11:55 GMT
تاريخ التحديث: 13 أبريل 2022 14:10 GMT

أسعار النفط ترتفع في ظل التركيز على مخاوف تراجع الإمدادات

ارتفعت أسعار النفط اليوم الأربعاء، بعدما قالت روسيا إن محادثات السلام مع أوكرانيا وصلت إلى طريق مسدود، الأمر الذي عزز مخاوف مرتبطة بالإمدادات في حين أبقت بيانات

+A -A
المصدر: رويترز

ارتفعت أسعار النفط اليوم الأربعاء، بعدما قالت روسيا إن محادثات السلام مع أوكرانيا وصلت إلى طريق مسدود، الأمر الذي عزز مخاوف مرتبطة بالإمدادات في حين أبقت بيانات اقتصادية ضعيفة من الصين واليابان المكاسب محدودة.

وبحلول الساعة 0808 بتوقيت غرينتش، زاد خام برنت 48 سنتا أو 0.5% إلى 105.12 دولار للبرميل. وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 28 سنتا أو 0.3% إلى 100.88 دولار للبرميل، وصعد الخامان القياسيان بأكثر من 6% أمس الثلاثاء.

واتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أوكرانيا، أمس الثلاثاء، بعرقلة محادثات السلام، وقال إن موسكو لن تتخلى عما تسميها ”عملية خاصة“ لنزع سلاح جارتها.

وقالت وكالة الطاقة الدولية، أمس الثلاثاء، إنها تتوقع أن تسجل خسائر إنتاج النفط الروسي 1.5 مليون برميل يوميا في المتوسط في أبريل/نيسان، مع زيادة الخسائر لما يقرب من ثلاثة ملايين برميل يوميا اعتبارا من مايو/أيار.

وحذرت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) من أنه سيكون من المستحيل تعويض خسائر الإمدادات المحتملة من روسيا، وأشارت إلى أنها لن تضخ المزيد من الخام.

كما تلقت أسعار النفط دعما من تقارير هذا الأسبوع تحدثت عن تخفيف جزئي لبعض قيود مكافحة كوفيد-19 الصارمة في الصين.

غير أن المكاسب كانت محدودة، بسبب بيانات اقتصادية ضعيفة من الصين واليابان.

قال وزير الطاقة الروسي نيكولاي شولجينوف، لصحيفة ”إزفيستيا“ يوم الثلاثاء، إن موسكو مستعدة لبيع النفط والمنتجات النفطية، في أي نطاق سعري للدول الصديقة.

وذكرت إنترفاكس أن شولجينوف قال إن أسعار الخام في نطاق بين 80 و150 دولارا للبرميل ممكنة من حيث المبدأ، لكنه قال إن موسكو تركز بشكل أكبر على ضمان استمرار الدور الذي يؤديه قطاع النفط.

وفي وقت سابق، ذكرت وكالة ”إنترفاكس“ نقلا عن رسالة من وحدة التحليلات بوزارة الطاقة الروسية، أن الوزارة قررت تعليق نشر بيانات إنتاج النفط وصادراته التي كانت تنشرها شهريا.

ولم ترد وزارة الطاقة ووحدة سي.دي.يو تي.إي.كيه، التي تصف نفسها بأنها عضو دائم في قوة مهمات مراقبة إنتاج النفط واستهلاكه في روسيا، على طلب التعليق.

وكانت الوحدة عادة ما تنشر بيانات إنتاج النفط وصادراته في اليوم الثاني من كل شهر.

وتقول إنترفاكس إن الوحدة ذكرت أنها علقت نشر إحصاءات الإنتاج والتصدير ومعلومات أخرى يوم الثامن من أبريل/ نيسان.

ولم تنشر الوحدة البيانات يوم الثاني من أبريل/ نيسان وفقا لاثنين من عملائها.

ونقلت وكالات أنباء عن ألكسندر نوفاك، نائب رئيس الوزراء الروسي، قوله يوم الخميس، إن إنتاج روسيا من النفط قد ينخفض ما بين 4-5% في أبريل/نيسان عن مستواه في مارس/آذار بسبب مشكلات تتعلق بالتأمين والشحن.

وكانت منظمة (أوبك) قد أبلغت الاتحاد الأوروبي، الإثنين، أن العقوبات الحالية والمستقبلية على روسيا قد تخلق واحدة من أسوأ صدمات المعروض النفطي على الإطلاق، وأنه سيكون من المتعذر استبدال الكميات المفقودة المحتملة في إمدادات النفط الروسي.

وأدلى الأمين العام لأوبك محمد باركيندو بتلك التعليقات خلال اجتماع مع مسؤولين في الاتحاد الأوروبي، حسب نسخة من كلمته اطلعت عليها رويترز.

وقال مسؤول في المفوضية الأوروبية لرويترز، إن الاتحاد الأوروبي كرر دعوته أثناء اجتماع مع (أوبك)، إلى أن تدرس الدول المنتجة للنفط ما إذا كان يمكنها زيادة الإمدادات لتهدئة زيادات حادة في أسعار الخام.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك