اقتصاد

تقرير: الجزائر تملك احتياطيات غاز كبيرة لكن بقدرات تصدير محدودة‎‎
تاريخ النشر: 12 أبريل 2022 18:27 GMT
تاريخ التحديث: 12 أبريل 2022 20:10 GMT

تقرير: الجزائر تملك احتياطيات غاز كبيرة لكن بقدرات تصدير محدودة‎‎

تمتلك الجزائر التي وقعت اتفاقًا، الإثنين، لزيادة شحنات الغاز إلى إيطاليا الساعية إلى تقليل اعتمادها على روسيا، احتياطيات كبيرة، لكن طاقاتها التصديرية شبه

+A -A
المصدر: ا ف ب

تمتلك الجزائر التي وقعت اتفاقًا، الإثنين، لزيادة شحنات الغاز إلى إيطاليا الساعية إلى تقليل اعتمادها على روسيا، احتياطيات كبيرة، لكن طاقاتها التصديرية شبه مشبّعة.

وتبلغ الاحتياطيات الجزائرية المؤكدة من الغاز الطبيعي ما يقرب من ألفين و400 مليار متر مكعب، وهي تساهم بتوفير حوالي 11 % من الغاز المستخدم في أوروبا، مقابل 47 % للغاز الروسي.

وتوجهت الكثير من الدول التي تسعى إلى تقليل تبعيتها لروسا منذ غزو أوكرانيا إلى الجزائر، حليف موسكو التاريخي، لكن قدرات تصدير هذه الدولة الشمال أفريقية محدودة للغاية.

هل بإمكان الجزائر تنفيذ الاتفاقية الجديدة مع إيطاليا؟

لم تتوافر تفاصيل كثيرة في هذه المرحلة، حول هذا الاتفاق الذي تم التوصل إليه خلال زيارة قام بها رئيس الوزراء الإيطالي ”ماريو دراغي“ إلى الجزائر، لكن بيانًا لمجموعة ”إيني“ الإيطالية أكد أن الاتفاق ينص على أن الإضافات برفع كميات الغاز ”ستزيد تدريجًا، اعتبارًا من 2022، لتبلغ 9 مليارات متر مكعب، في 2023-2024“ عبر خط أنابيب ترانسمد الذي يربط البلدين عبر تونس، والبحر المتوسط.

وإيطاليا هي أكبر زبائن الغاز الجزائري الذي يوفر ثلث احتياجاتها، ففي الفصل الأول من سنة 2021، استوردت 6,4 مليارات متر مكعب، أي بزيادة قدرها 109 % مقارنة بسنة 2020، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية.

وقال أيدين كاليك المحلل في نشرة ”ميدل إيست إيكونوميك سيرفي“ إن ”تساؤلات تحيط بقدرة الجزائر على زيادة صادراتها“.

وتعد الجزائر المصدّر الأفريقي الأول للغاز الطبيعي والسابع في العالم، لكن بسبب البنية التحتية التي يتعين تحديثها، وزيادة الاستهلاك المحلي، أصبح هامش المناورة محدودًا من أجل زيادة كبيرة في صادراتها.

ووفقًا للأرقام التي جمعتها نشرة ”ميدل إيست إيكونوميك سيرفي“ لعام 2021، تبلغ الطاقة غير المستخدمة لخط أنابيب الغاز ”ترانسمد“ الذي يزوّد إيطاليا، بحوالي 7,8 مليارات متر مكعب، أي أقل من 9 مليارات مخطط لها بموجب الاتفاقية الجزائرية الإيطالية الأخيرة.

ويقول الخبير عبد المجيد عطار، وزير الطاقة الجزائري الأسبق، إنه يمكن أيضًا تسييل الغاز وإرساله عبر ناقلات الغاز الطبيعي، مع العلم أن ”وحدات التسييل الموجودة في الجزائر تعمل فقط بنسبة 50 إلى 60 % من قدراتها“.

ما التأثير المنتظر على سعر الغاز؟

أكدت شركة النفط والغاز الجزائرية العملاقة ”سوناطراك“ في بيان، الإثنين، أن الاتفاق مع ”إيني“ ”يسمح للشركتين بتحديد مستويات أسعار مبيعات الغاز الطبيعي تماشيًا مع معطيات السوق، وذلك للسنة 2022-2023، وفقًا للبنود التعاقدية المتعلقة بمراجعة الأسعار“.

وبحسب كاليك، فإن هذا قد يعني أن ”سوناطراك“ حصلت بفضل الاتفاقية الجديدة على إمكان ”رفع“ سعر شحنات الغاز إلى إيطاليا.

ويرى أنتوني دوركين الخبير في المجلس الأوروبي للعلاقات الدولية، أن الجزائر تحاول الاستفادة من السياق الحالي للحرب في أوكرانيا لزيادة شحناتها إلى أوروبا ومداخيلها.

وأضاف أنها ”تريد أيضًا أن تُظهر أنها شريك موثوق به لأوروبا على صعيد الطاقة“.

ما التداعيات الدبلوماسية؟

الجزائر باعتبارها الحليف التاريخي لموسكو، صرّحت مرارًا أن قدراتها على تصدير كميات إضافية من الغاز إلى أوروبا محدودة للغاية، ولا يمكنها تعويض الغاز الروسي.

وبحسب دوركين، فإن الجزائر ”ستلتزم -على الأرجح- سياسة متوازنة للحفاظ على علاقاتها مع روسيا، وأوروبا، في الوقت نفسه“.

وأشار إلى أن الجزائر زبون تاريخي للسلاح الروسي، ولكنها تستورد أيضًا من دول أوروبية، مثل: إيطاليا، وألمانيا، وأنها امتنعت عن التصويت أو صوتت ضد قرارات اتخذتها الأمم المتحدة لفرض عقوبات على روسيا بعد غزوها لأوكرانيا.

واعتبر أن ”الحفاظ على العلاقات مع روسيا لا يعني أن الجزائر ستضيع فرصًا تجارية لجني أرباح من تصدير“ غازها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك