اقتصاد

لتهدئة أسعار النفط.. "الطاقة" تعلن الموافقة على إطلاق 120 مليون برميل
تاريخ النشر: 06 أبريل 2022 19:41 GMT
تاريخ التحديث: 06 أبريل 2022 21:35 GMT

لتهدئة أسعار النفط.. "الطاقة" تعلن الموافقة على إطلاق 120 مليون برميل

قالت وكالة الطاقة الدولية، اليوم الأربعاء، إن دولها الأعضاء وافقت على إطلاق 120 مليون برميل من النفط، سيأتي نصفها من الولايات المتحدة، في مسعى لتهدئة أسعار

+A -A
المصدر: رويترز

قالت وكالة الطاقة الدولية، اليوم الأربعاء، إن دولها الأعضاء وافقت على إطلاق 120 مليون برميل من النفط، سيأتي نصفها من الولايات المتحدة، في مسعى لتهدئة أسعار الخام بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال فاتح بيرول المدير التنفيذي للوكالة، في تغريدة، إن الوكالة تمضي قدما في سحب جماعي من مخزونات النفط قدره 120 مليون برميل، بما يشمل 60 مليون برميل تساهم فيها الولايات المتحدة في إطار سحبها الإجمالي من احتياطيها البترولي الاستراتيجي.

وأضاف قائلا: ”سيجري الإعلان قريبا عن المزيد من التفاصيل بشأن المساهمات على وجه التحديد“.

وكانت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية قد قالت، في تقرير أسبوعي اليوم، إن مخزون النفط الخام في الاحتياطي البترولي الاستراتيجي للولايات المتحدة هبط بمقدار 3.7 مليون برميل على مدار الأسبوع الماضي إلى 564.6 مليون برميل، وهو أدنى مستوى منذ أبريل/ نيسان 2002.

وقالت الوكالة الحكومية أيضا إن الولايات المتحدة لم تستورد أي كميات من النفط من روسيا الأسبوع الماضي، للمرة الأولى منذ الأسبوع المنتهي في 25 فبراير/ شباط.

وحظرت الولايات المتحدة النفط الروسي في أعقاب الغزو لأوكرانيا في 24 فبراير/ شباط، لكنها سمحت للسفن التي في طريقها بالفعل أن تواصل رحلتها.

وقالت إدارة معلومات الطاقة أيضا إن إنتاج النفط الأمريكي واصل الارتفاع لثاني أسبوع على التوالي، بأن زاد بمقدار 100 ألف برميل يوميا الأسبوع الماضي إلى 11.8 مليون برميل يوميا، وهو أعلى مستوى منذ ديسمبر كانون الأول 2021.

من ناحية أخرى، أظهرت البيانات أن مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، في منطقة الساحل الشرقي للولايات المتحدة، هبطت الأسبوع الماضي إلى 27.3 مليون برميل، وهو أقل مستوى لها منذ أبريل نيسان 2003.

وقالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين إن عقوبات تفرض حظرا كاملا على صادرات النفط الروسي من المرجح أن ينتج عنها ”زيادة مفرطة“ في الأسعار العالمية، ستلحق ضررا بالولايات المتحدة وحلفائها.

وأبلغت يلين لجنة الخدمات المالية في مجلس النواب الأمريكي أنها تأمل بأن تتمكن شركات النفط في الولايات المتحدة ودول أخرى من زيادة الإنتاج في الأشهر الستة القادمة، مدفوعة بإغراء الأسعار الأعلى، وهو ما قد يسمح بفرض قيود أكثر صرامة على النفط الروسي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك