اقتصاد

ألمانيا: مجموعة "السبع" ترفض مطلب بوتين دفع ثمن الغاز الروسي بالروبل
تاريخ النشر: 28 مارس 2022 13:53 GMT
تاريخ التحديث: 28 مارس 2022 16:15 GMT

ألمانيا: مجموعة "السبع" ترفض مطلب بوتين دفع ثمن الغاز الروسي بالروبل

قال وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك، اليوم الإثنين، إن وزراء مجموعة السبع للدول الصناعية الكبرى، ترفض مطلب الرئيس فلاديمير بوتين للدفع بالروبل مقابل الغاز

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قال وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك، اليوم الإثنين، إن وزراء مجموعة السبع للدول الصناعية الكبرى، ترفض مطلب الرئيس فلاديمير بوتين للدفع بالروبل مقابل الغاز الروسي، وفقا لوكالة ”رويترز“ للأنباء.

وأبلغ هابيك الصحفيين بعد اجتماع افتراضي لوزراء الطاقة في مجموعة السبع، أن ”كل وزراء مجموعة السبع اتفقوا على أن ذلك هو خرق أحادي الجانب وواضح للعقود القائمة“.

وأضاف أن ”الوزراء أكدوا مجددا أن العقود المبرمة سارية، وأن الشركات ينبغي ويجب أن تحترمها… الدفع بالروبل غير مقبول وندعو الشركات المعنية لعدم الانصياع لمطلب بوتين“.

وتابع الوزير الألماني: ”محاولة بوتين لتقسيمنا واضحة، لكن- كما يمكنكم أن تروا من هذه الوحدة والتصميم الكبيرين- فإننا لن يجري تقسيمنا“، وفق تعبيره.

من جانبه، قال المشرع الروسي إيفان أبراموف، اليوم الإثنين، إن ”رفض مجموعة السبع دفع ثمن الغاز الروسي بالروبل، سيؤدي إلى توقف الإمدادات بدون شك“، حسبما ذكرت وكالة الإعلام الروسية.

وقالت ألمانيا، اليوم، إن وزراء الطاقة في مجموعة الدول الصناعية السبع، يرفضون مطالب الرئيس فلاديمير بوتين بأن تدفع الدول ”غير الصديقة“ ثمن الغاز الروسي بالروبل.

وأبراموف عضو في لجنة السياسات الاقتصادية لمجلس الاتحاد الغرفة العليا بالبرلمان الروسي.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قد طالب بدفع ثمن شحنات الغاز إلى الاتحاد الأوروبي بالروبل وليس بالدولار أو اليورو.

وردا على ذلك، أعربت ألمانيا المعنية بشراء الغاز الروسي، عن استنكارها ”خرق العقد“ من جانب بوتين، الذي أمهل حكومته أسبوعا لوضع نظام الدفع الجديد بالروبل.

وتعتمد ألمانيا بشكل كبير على الغاز الروسي، الذي يمثل حوالي 55% من إجمالي وارداتها الغازية.

ورغم الحرب في أوكرانيا، ما زال الغاز الروسي مستمرا في التدفق إلى الاتحاد الأوروبي الذي يرفض فرض حظر عليه، لكن الدول الأوروبية تعهدت بالإسراع في خفض اعتمادها على الغاز الروسي.

وقال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، ردا على سؤال وجه له إثر القمة الأوروبية في بروكسل حول الإعلان الذي أصدرته موسكو، إن الطلب الروسي ”لا يتماشى مع ما تم التوقيع عليه، ولا أرى سببا لنطبقه“.

وأضاف: ”نواصل عملنا التحليلي، لكن جميع النصوص الموقعة واضحة، هذا محظور. لذا يتعين على الفاعلين الأوروبيين الذين يشترون الغاز ويتواجدون على الأراضي الأوروبية أن يدفعوا باليورو“.

وشدد إيمانويل ماكرون على أنه ”من غير الممكن القيام بما هو مطلوب، وهو أمر لا تنص عليه العقود“.

واعتبر الرئيس الفرنسي، أن موسكو تسعى بهذا المطلب إلى إنشاء ”آلية التفاف“ على العقوبات الاقتصادية والمالية التي فرضها الأوروبيون في أعقاب العملية العسكرية في أوكرانيا.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك