اقتصاد

ردًا على اتفاق سعودي كويتي.. إيران: نحتفظ بحقنا في حقل "الدرة" للغاز
تاريخ النشر: 26 مارس 2022 6:29 GMT
تاريخ التحديث: 26 مارس 2022 10:25 GMT

ردًا على اتفاق سعودي كويتي.. إيران: نحتفظ بحقنا في حقل "الدرة" للغاز

أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، اليوم السبت، أن بلاده تحتفظ بحقها في استغلال حقل "الدرة" الغازي المشترك في الخليج العربي، وذلك ردًا على

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، اليوم السبت، أن بلاده تحتفظ بحقها في استغلال حقل ”الدرة“ الغازي المشترك في الخليج العربي، وذلك ردًا على الاتفاق السعودي الكويتي الأخير بشأن تطوير الحقل.

وقال خطيب زادة وفق ما نقلت عنه الوكالة الرسمية ”إيرنا“، إن ”حقل الدرة الذي تسميه إيران بحقل آرش، هو حقل مشترك بين إيران، والكويت، والمملكة العربية السعودية، وتقع أجزاء منه في منطقة المياه غير المحدودة بين إيران والكويت“.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: ”وفقًا للأنظمة والإجراءات الدولية، فإن أي إجراء في تشغيل هذا المجال وتطويره يجب أن يتم بالتنسيق والتعاون بين الدول الثلاث، وبالتالي، فإن الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الكويت، والمملكة العربية السعودية، على شكل وثيقة تعاون تتعارض مع الإجراءات“.

وتابع: ”المفاوضات الحالية سابقة وغير قانونية، وليس لها أي تأثير على الوضع القانوني للحقل، ولم توافق عليها الجمهورية الإسلامية“، على حد تعبيره.

وأضاف أن إيران، كما ذكرت عدة مرات، مستعدة للدخول في مفاوضات مع دول الجوار، الكويت، والمملكة العربية السعودية، حول كيفية استغلال هذا المجال المشترك، وفي نفس الوقت في إطار نتائج المفاوضات السابقة مع الكويت استمرار المحادثات الثنائية مع الكويت بترسيم حدود الجرف القاري، وبدء المحادثات الثلاثية بين الدول الثلاث لتحديد النقطة الثلاثي“.

ويوم الإثنين الماضي، وقّعت السعودية والكويت، وثيقة لتطوير حقل ”الدرة“ في الخليج، لاستغلال الحقل الغني بالغاز لإنتاج مليار قدم مكعب قياسي من الغاز الطبيعي يوميًا، و84 ألف برميل من المكثفات يوميًا، تتقاسمها البلدان.

وذكرت مؤسسة البترول الكويتية، في بيان لها، أن حقل ”الدرة“ من المتوقع أن ينتج مليار قدم مكعب يوميًا من الغاز الطبيعي، و84 ألف برميل يوميًا من المكثفات، وسيجري تقسيم الإنتاج بالتساوي بين الشريكين.

وكانت السعودية والكويت اتفقتا، في كانون الأول/ديسمبر للعام 2019، على تنفيذ مشاريع جديدة مرتبطة بالغاز في المنطقة المشتركة بينهما، والتوجه نحو التوسع في مجال الطاقة.

ويعود الخلاف على حقل ”الدرة“ إلى ستينيات القرن الماضي، وقت اكتشافه، حيث كان محل تنازع بين إيران والكويت، بشأن استغلال ثرواته من النفط والغاز.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك