اقتصاد

السعودية: لسنا مسؤولين عن نقص إمدادات البترول في ظل هجمات الحوثيين
تاريخ النشر: 21 مارس 2022 11:42 GMT
تاريخ التحديث: 21 مارس 2022 15:45 GMT

السعودية: لسنا مسؤولين عن نقص إمدادات البترول في ظل هجمات الحوثيين

حذرت السلطات السعودية، يوم الإثنين، من أنها لن تتحمل مسؤولية أي نقص في إمدادات البترول للأسواق العالمية؛ في ظل الهجمات التي تشنها ميليشيا الحوثي ضد منشآت نفطية

+A -A
المصدر: فريق التحرير

حذرت السلطات السعودية، يوم الإثنين، من أنها لن تتحمل مسؤولية أي نقص في إمدادات البترول للأسواق العالمية؛ في ظل الهجمات التي تشنها ميليشيا الحوثي ضد منشآت نفطية في المملكة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، قوله: تعلن الرياض أنها ”لن تتحمل مسؤولية أي نقص في إمدادات البترول للأسواق العالمية في ظل الهجمات التي تتعرض لها منشآتها النفطية من الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران“.

وأضاف: ”تؤكد المملكة أهمية أن يعي المجتمع الدولي خطورة استمرار إيران في استمرائها بتزويد الميليشيات الحوثية الإرهابية بتقنيات الصواريخ البالستية والطائرات المتطورة دون طيار، التي تستهدف بها مواقع إنتاج البترول والغاز ومشتقاتهما في المملكة“.

وتابع أن استمرار تلك الهجمات ”يترتب عليها آثار وخيمة على قطاعات الإنتاج والمعالجة والتكرير، وستفضي إلى التأثير على قدرة المملكة الإنتاجية وقدرتها على الوفاء بالتزاماتها؛ الأمر الذي يهدد بلا شك أمن واستقرار إمدادات الطاقة إلى الأسواق العالمية“.

وشدد المصدر على ”أهمية اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤوليته في المحافظة على إمدادات الطاقة ووقوفه بحزم ضد الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران وردعها عن هجماتها التخريبية التي تشكل تهديدا مباشرا لأمن الإمدادات البترولية في هذه الظروف بالغة الحساسية التي تشهدها أسواق الطاقة العالمية“.

وكان مصدر في وزارة الطاقة السعودية، كشف في وقت سابق، أن الهجمات التي تعرضت لها المملكة، فجر الأحد الماضي، أدت إلى انخفاض مؤقت بمستوى الإنتاج في شركة ينبع ساينوبك للتكرير (ياسرف).

ونقلت وكالة الأنباء السعودية حينها، عن المصدر، قوله، إن ”محطة توزيع المنتجات البترولية في جازان تعرضت لاعتداء بطائرة مسيرة، فيما تعرض معمل ينبع للغاز الطبيعي، ثم مرافق شركة ينبع ساينوبك للتكرير (ياسرف) لهجومين منفصلين بطائرتين مسيرتين عن بعد“.

وأضاف أن ”الاعتداء على مرافق شركة ينبع ساينوبك للتكرير (ياسرف)، أدى إلى انخفاض مستوى إنتاج المصفاة بشكل مؤقت“، مؤكدا أنه ”سيتم التعويض عن هذا الانخفاض من المخزون“.

ويأتي ذلك، في وقت يتم فيه الحديث عن ”تجاهل“ سعودي لمناشدات من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، لزيادة الإنتاج النفطي.

وذكرت وكالة ”رويترز“ في تحليل سابق لها، أن السعودية والإمارات -وهما من كبار المنتجين في منظمة أوبك- ”تجاهلتا مناشدات الولايات المتحدة لاستخدام فائض طاقتهما الإنتاجية لكبح أسعار الخام، التي باتت تهدد بركود عالمي في أعقاب الهجوم الروسي على أوكرانيا“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك