اقتصاد

تقرير: حتى الولايات المتحدة ستعاني من ارتفاع أسعار النفط
تاريخ النشر: 14 مارس 2022 14:16 GMT
تاريخ التحديث: 14 مارس 2022 16:35 GMT

تقرير: حتى الولايات المتحدة ستعاني من ارتفاع أسعار النفط

ستعاني الولايات المتحدة من ارتفاع أسعار النفط على الرغم من أن البلاد لا تعتمد على الواردات الروسية لأنها أكبر منتج للنفط في العالم، وفق تقرير نشرته مجلة

+A -A
المصدر: مدني قصري – إرم نيوز

ستعاني الولايات المتحدة من ارتفاع أسعار النفط على الرغم من أن البلاد لا تعتمد على الواردات الروسية لأنها أكبر منتج للنفط في العالم، وفق تقرير نشرته مجلة slate.fr.

ووفقا لما أوردته المجلة، فإنه ”كما هو الحال في بقية العالم ارتفع في الولايات المتحدة سعر النفط بشكل كبير ولهذا الارتفاع صلة بالغزو الروسي لأوكرانيا، باستثناء أنه على عكس معظم الدول الأوروبية فإن الولايات المتحدة لا تعتمد على روسيا في مواردها من الغاز والنفط“.

وأوضحت المجلة، أنه في ظل اقتصاد مُعولم تؤدي ندرة أي منتج إلى زيادة سعره على الجميع. بالإضافة إلى ذلك فإن أوروبا التي اضطرت إلى اللجوء إلى موردين آخرين مثل أوبك (منظمة البلدان المصدرة للنفط) فإنها تدخل اليوم في منافسة مع أحد أكبر مشتريها وهي الولايات المتحدة.

في 8 مارس/ آذار الجاري أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن حظرًا فوريًا على واردات النفط والغاز الطبيعي الروسي. لكن حتى قبل إعلان هذا القرار بدأت الأسعار في الارتفاع لكن التساؤل هو كيف يتم التعامل مع العقوبات المطبقة على الأنظمة المصرفية الروسية أو إيجاد وسائل النقل المناسبة؟.

علاوة على ذلك، فإنّ أوبك المتحالفة مع روسيا مترددة في زيادة إنتاجها. وبالنسبة لشركات النفط الأمريكية فإنّه من الصعب جداً تحقيق زيادة مفرطة في الإنتاج لتعويض النقص الروسي، وهذا لأنّ السوق ضعفت واضطربت وتراجعت بسبب فيروس كورونا، ناهيك عن أنها تعاني من نقص في العمالة.

وفي هذا السياق تساءلت مجلة slate.fr ماذا يمكن أن يفعل بايدن؟ وقالت إنه في الوقت الحالي يدعم الأمريكيون قرار الرئيس.

فقد أظهر استطلاع حديث للرأي أن 71 % يؤيدون حظر استيراد النفط الروسي حتى لو أدى ذلك إلى زيادة الأسعار. كما قال 78 % من المشاركين أنهم مستعدون للترحيب باللاجئين الأوكرانيين في بلادهم.

بيد أن أسعار النفط ليست وحدها التي طالها الارتفاع، فالتضخم سائد في كل مكان، في السكن والغذاء والأثاث، ومعظم القطاعات.

وادّعى الرئيس الأمريكي، أنه لا يستطيع التحرك للحد من ارتفاع الأسعار.

وفي هذا السياق رصدت مجلة Insider الحلول المحتملة التي تمت مناقشتها، والتي تتمثل باستخدام بعض الاحتياطيات النفطية الاستراتيجية، وزيادة الإنتاج في بعض البلدان، وخفض الضرائب في محطات الضخ، وزيادة إنتاج الطاقة الخضراء.

ووفقًا لخبراء اقتصاديين قابلتهم المجلة لا يمكن لأي من هذه الحلول أن يكون فعالًا تمامًا على المدى القصير. كما لقيَ اقتراح بالحد من الضرائب في محطات الضخ رفضًا من قبل مجلس الشيوخ، وهذا الحل على أي حال لا يقنع الاقتصاديين.

ففي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي حاولت إدارة بايدن بالفعل تحرير بعض الاحتياطيات لمواجهة زيادة الأسعار، لكن هذا الإجراء ما لبث أن أثبت فشله في النهاية.

كما قدّم النائب الديمقراطي وعضو الكونغرس رو خانا تشريعًا لفرض ضرائب مباشرة على أرباح شركات النفط، لكن هذه الفكرة لا يبدو أنها تحظى بتأييد جميع السياسيين الأمريكيين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك