اقتصاد

واشنطن: خط "نورد ستريم 2" بات ميتا لا مجال لإحيائه
تاريخ النشر: 08 مارس 2022 22:22 GMT
تاريخ التحديث: 09 مارس 2022 6:12 GMT

واشنطن: خط "نورد ستريم 2" بات ميتا لا مجال لإحيائه

قالت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي فيكتوريا نولاند الثلاثاء إنّ خط أنابيب نورد ستريم 2 الذي يربط روسيا بألمانيا والمستهدف بتدابير عقابية فرضتها برلين وواشنطن

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قالت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي فيكتوريا نولاند الثلاثاء إنّ خط أنابيب نورد ستريم 2 الذي يربط روسيا بألمانيا والمستهدف بتدابير عقابية فرضتها برلين وواشنطن ردّاً على الغزو الروسي لأوكرانيا، بات ”ميتاً“ ولا مجال لـ“إحيائه“.

وقالت نولاند خلال جلسة استماع برلمانية ”أعتقد أنّ نورد ستريم 2 بات الآن ميتاً“، وأضافت ”إنّه قطعة معدنية كبيرة في قعر البحر ولا أعتقد أنّ إحياءه ممكن“.

من جانبها، قالت وزيرة الطاقة الأمريكية جينيفر جرانهولم الثلاثاء إن الولايات المتحدة لا تضغط على حلفائها ليحذوا حذوها في حظر واردات النفط والطاقة الروسيين.

وأضافت في مقابلة مع شبكة (سي.إن.بي.سي) ”نحن (الولايات المتحدة) لا نعتمد كثيرا على النفط الروسي ولا نعتمد على الغاز الروسي على الإطلاق. نعلم أن حلفاءنا في جميع أنحاء العالم قد لا يكونون في الموقف نفسه. ولذا فإننا لا نطلب منهم فعل الشيء نفسه“.

وفرض الرئيس الأمريكي جو بايدن الثلاثاء حظرا فوريا على واردات النفط والطاقة الأخرى من روسيا ردا على غزوها أوكرانيا.

وبالتزامن مع تشديد العقوبات الاقتصادية الغربية على روسيا، أعلن البنك المركزي الروسي الثلاثاء أنه لن يُسمح للمودعين الروس الذين لديهم حسابات بالعملات الأجنبية بسحب أكثر من عشرة آلاف دولار حتى التاسع من سبتمبر أيلول وقال إن البنوك لا يمكنها بيع العملات الصعبة.

وأضاف البنك في بيان أنه بصرف النظر عن العملة الأجنبية التي يحتفظ بها المودعون في حساباتهم فإن عمليات السحب ستدفع بالدولار الأمريكي.

كان البنك قد أعلن في وقت سابق عن سلسلة من الخطوات لمساعدة الأطراف التي تضررت من العقوبات الأجنبية في السوق المالية.

وقالت وكالة ”إنترفاكس“ للأنباء، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقع الثلاثاء، مرسوما يفرض قيودا على استيراد وتصدير بعض السلع والمواد الخام حماية لأمن روسيا الاتحادية.

ولم تذكر الوكالة السلع والمواد التي تشملها القيود.

وينص المرسوم على أن الحظر المفروض على الاستيراد والتصدير من وإلى روسيا لن يؤثر على المنتجات والمواد الخام التي يستهلكها المواطنون في احتياجاتهم اليومية.

وجاء في المرسوم: ”ضمان تطبيق التدابير الاقتصادية الخاصة التالية حتى 31 ديسمبر 2022، فرض حظرا على التصدير خارج أراضي روسيا واستيراد المنتجات والمواد الخام إلى روسيا وفقا للقوائم التي تحددها الحكومة الروسية“.

وكلف بوتين مجلس الوزراء بتحديد الدول التي ستتأثر بالحظر المفروض على استيراد وتصدير أنواع معينة من المنتجات والمواد الخام من وإلى روسيا خلال يومين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك