اقتصاد

الأمم المتحدة: مذكرة تفاهم مع الحوثيين بشأن ناقلة النفط "صافر"
تاريخ النشر: 07 مارس 2022 15:22 GMT
تاريخ التحديث: 07 مارس 2022 18:05 GMT

الأمم المتحدة: مذكرة تفاهم مع الحوثيين بشأن ناقلة النفط "صافر"

أعلنت الأمم المتحدة عن توقيع مذكرة تفاهم مع الحوثيين، تتعلق بدعم اقتراح تقدمت به المنظمة الأممية لحل قضية ناقلة "صافر" النفطية المهجورة قبالة سواحل اليمن. وقال

+A -A
المصدر: أ ف ب

أعلنت الأمم المتحدة عن توقيع مذكرة تفاهم مع الحوثيين، تتعلق بدعم اقتراح تقدمت به المنظمة الأممية لحل قضية ناقلة ”صافر“ النفطية المهجورة قبالة سواحل اليمن.

وقال المتحدث باسم منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، راسل غيكي، ”في الخامس من مارس/ آذار، وقعت سلطات صنعاء ومنسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، مذكرة تفاهم لوضع إطار للتعاون بشأن الاقتراح الذي قامت بتنسيقه الأمم المتحدة لحل التهديد الذي تشكله ناقلة صافر“، بحسب وكالة ”فرانس برس“.

وبحسب المتحدث راسل غيكي، فإن مذكرة التفاهم تنص على أن ”الاقتراح مرهون بتمويل المانحين“.

ولفت غيكي إلى أن الاتفاق ”سيشمل حلا قصير الأمد للقضاء على التهديد الفوري عبر نقل مليون برميل نفط على متن صافر إلى ناقلة نفطية أخرى، إضافة إلى حل طويل الأمد“، مشيرا إلى أن ”سلطات صنعاء تلتزم أيضا بتسهيل نجاح المشروع“.

وكان المسؤول السياسي في صفوف المتمردين محمد علي الحوثي، كتب على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، أمس الأحد: ”تم توقيع مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة بشأن سفينة صافر.. وبإذن الله يتم العمل وفقها مستقبلا وترى النور حتى تتجنب سواحل البحر الأحمر أي كارثة“.

يشار إلى أن الناقلة ”صافر“ التي صُنعت قبل 45 عاما وتُستخدم كمنصة تخزين عائمة، محملة بنحو 1,1 مليون برميل من النفط الخام يقدر ثمنها بحوالى 40 مليون دولار. ولم تخضع السفينة لأي صيانة منذ 2015؛ ما أدى إلى تآكل هيكلها وتردي حالتها.

وكانت منظمة ”غرينبيس“ البيئية حذرت مؤخرا من أن الناقلة المهجورة تشكل ”تهديدا خطيرا“ على حياة ملايين اليمنيين الذين قد يجدون أنفسهم دون مياه للشرب ومساعدات غذائية، في حال عدم منع تسرب النفط.

وفي فبراير/ شباط الماضي، أعلن مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث، خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي، التوصل إلى ”اتفاق مبدئي“ مع الأطراف اليمنية لنقل حمولة الناقلة إلى سفينة أخرى.

ويطالب الحوثيون بأن تقوم الفرق الأممية بفحص الناقلة وصيانتها فورا، إلا أن الأمم المتحدة قالت إن فرقها ”تخطط لإجراء زيارات لتقييم حجم الأضرار قبل بدء عملية الصيانة الفعلية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك