اقتصاد

خط سوميد المصري يخاطب متداولي النفط في ظل أزمة قناة السويس
تاريخ النشر: 25 مارس 2021 17:34 GMT
تاريخ التحديث: 25 مارس 2021 20:07 GMT

خط سوميد المصري يخاطب متداولي النفط في ظل أزمة قناة السويس

أبلغت ثلاثة مصادر تجارية رويترز، اليوم الخميس، أن مشغل خط الأنابيب المصري سوميد يخاطب متداولي النفط؛ لمعرفة إن كانوا يرغبون في استخدام الخط لنقل الخام في ظل

+A -A
المصدر: رويترز

أبلغت ثلاثة مصادر تجارية رويترز، اليوم الخميس، أن مشغل خط الأنابيب المصري سوميد يخاطب متداولي النفط؛ لمعرفة إن كانوا يرغبون في استخدام الخط لنقل الخام في ظل توقف قناة السويس بسبب أزمة سفينة الحاويات الجانحة.

تسد السفينة (إيفر جيفن) البالغ طولها 400 متر حركة المرور في كلا الاتجاهين، عبر إحدى أكثر القنوات ازدحامًا في العالم لشحن النفط والحبوب وغيرها بين آسيا وأوروبا.

اضطر المتعاملون لاستبدال بعض الناقلات الفارغة التي كان من المقرر أن تتجه شمالا عبر القناة لتحميل النفط من منطقة البحر المتوسط. ويراهن كثيرون على أن الوضع سيُحل خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقال مصدر بقطاع الشحن اشترط عدم ذكر اسمه: ”قد ترفع إعادة التوجيه حول إفريقيا تكلفة الشحن حوالي 400 ألف دولار، فضلا عن زيادة زمن الرحلة أسبوعين أو ثلاثة، وهو ما يجب أخذه في الحسبان أيضا.

”في الوقت الحالي، لا يتكلف المستأجرون أي أموال.. الإغلاق سيؤثر على زمن التوصيل، لكن ليست هناك غرامات تأخير؛ لأنه ليست هناك بنود تتعلق بإغلاق قناة السويس“.

وقال متعامل إن نقل النفط باستخدام سوميد قد يكون عالي التكلفة أيضا وغير مغر إلا للناقلات العملاقة البالغة حمولتها مليوني برميل.

وأوضح متعامل آخر أن الخط قد يُكلف حوالي 50 سنتا إلى دولار واحد للبرميل، فضلا عن أن التحول إليه الآن قد يكلف مستأجر السفينة كامل تكاليف الشحن على أي حال.

يربط خط الأنابيب سوميد البحرين الأحمر والمتوسط وتزيد سعته على 2.5 مليون برميل يوميًا. وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إنه شهد تدفق نحو 1.3 مليون برميل يوميًا في 2018.

تملك الهيئة المصرية العامة للبترول حصة أغلبية في خط الأنابيب، وتحوز أرامكو السعودية ومؤسسة البترول الكويتية وقطر للبترول حصصا أقل.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك