اقتصاد

متجاهلا كورونا.. النفط يواصل مكاسبه بدعم نمو الطلب على الوقود
تاريخ النشر: 26 يونيو 2020 7:37 GMT
تاريخ التحديث: 26 يونيو 2020 10:00 GMT

متجاهلا كورونا.. النفط يواصل مكاسبه بدعم نمو الطلب على الوقود

واصلت أسعار النفط، اليوم الجمعة، مكاسب حققتها بفضل التفاؤل بشأن تعافي الطلب على الوقود في أنحاء العالم، على الرغم من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في بعض

+A -A
المصدر: رويترز

واصلت أسعار النفط، اليوم الجمعة، مكاسب حققتها بفضل التفاؤل بشأن تعافي الطلب على الوقود في أنحاء العالم، على الرغم من ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في بعض الولايات الأمريكية، ومؤشرات على انتعاش في إنتاج النفط الخام بالولايات المتحدة.

وبحلول الساعة 0431 بتوقيت غرينتش، صعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 57 سنتا أو ما يعادل 1.5% إلى 39.29 دولار للبرميل، لكنها تتجه صوب تسجيل انخفاض طفيف هذا الأسبوع.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 64 سنتا أو ما يعادل 1.6% إلى 41.69 دولار للبرميل، وتتجه أيضا صوب تسجيل انخفاض محدود في الأسبوع.

وقال أفتار ساندو، مدير أول معني بالسلع الأولية لدى ”فيليب فيوتشرز“ في سنغافورة، إن أسواق السلع الأولية بصفة عامة تتبنى رؤية إيجابية للتعافي العالمي، الجمعة، على الرغم من القلق إزاء ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا.

وتابع: ”التفاؤل حيال تعافي الطلب على الوقود في أنحاء العالم يقدم الدعم للأسعار، على الرغم من زيادة إجمالي الإصابات بكورونا عالميا، وفي ظل مؤشرات على أن إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة سينمو“.

ويقول محللون إن بيانات من الأقمار الصناعية تظهر انتعاشا قويا في حركة المرور بالصين وأوروبا وفي أنحاء الولايات المتحدة، مما يشير إلى تحسن في طلب الوقود.

وأظهرت بيانات قدمتها شركة ”توم توم“ لتكنولوجيا المواقع، أن الزحام في شنغهاي في الأسابيع القليلة الماضية، كان أعلى مقارنة مع الفترة نفسها العام الماضي، بينما عادت حركة المرور في موسكو إلى مستويات العام الماضي.

لكن هناك مخاوف بشأن ارتفاع الإصابات بكورونا في ولايات تقع جنوب الولايات المتحدة، مما قد يعرقل تعافي الطلب، خصوصا أن بعض تلك الولايات، مثل فلوريدا وتكساس، من بين أكبر مستهلكي البنزين.

كما أن احتمال ارتفاع إنتاج النفط الخام الأمريكي يكبح المكاسب اليوم.

وخلُص مسح شمل المسؤولين التنفيذيين في أكبر منطقة لإنتاج النفط والغاز في الولايات المتحدة، والذي أجراه بنك الاحتياطي الاتحادي في دالاس، إلى أن ما يزيد عن نصف المسؤولين الذين خفضوا الإنتاج، يتوقعون استئناف بعض الإنتاج بحلول نهاية يوليو/ تموز.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك