احتجاجات على زيادتها.. أسعار البنزين تحرق مدنًا إيرانية (فيديو) – إرم نيوز‬‎

احتجاجات على زيادتها.. أسعار البنزين تحرق مدنًا إيرانية (فيديو)

احتجاجات على زيادتها.. أسعار البنزين تحرق مدنًا إيرانية (فيديو)

المصدر: مجدي عمر- إرم نيوز

أثار إعلان السلطات الإيرانية، قبل ساعات، زيادة أسعار المحروقات (البنزين) لحوالي ثلاثة أضعاف، غضبًا شعبيًا في مختلف المحافظات؛ ما دفعهم لتنظيم احتجاجات لمطالبة الحكومة بالتراجع الفوري عن القرار، بينما نشر نشطاء صورًا تظهر طوابير السيارات وهي تتكدس أمام محطات التزويد.

وأعلنت الشركة الوطنية للمنتجات النفطية في إيران، وفق وسائل إعلام محلية، عن زيادة أسعار البنزين لثلاثة أضعاف، حيث شهد اللتر العادي زيادة بنسبة 1500 تومان، فيما ارتفع سعر اللتر اللوكس بنسبة 3500 تومان.

ولفتت الشركة إلى أن المجلس الأعلى للتنسيق الاقتصادي بين السلطات الثلاث (التنفيذية والتشريعية والقضائية) هو من اتخذ القرار، والتأكيد على تقنين أسعار البنزين والمحروقات لوسائل النقل.

وتداول مستخدمو مواقع التواصل في إيران، العديد من الصور والمقاطع التي تظهر مئات المواطنين وهم يقفون في طوابير طويلة في المحطات، بينما تنتشر أعداد كبيرة من قوات الأمن ووحدات مكافحة الشغب قرب المحطات، كما خرج مواطنون في عدة محافظات رفضًا للقرار.

ويقول الإيرانيون، إن متوسط دخلهم الذي لا يتجاوز حوالي 200 دولار، لا يستطيع تحمل أعباء زيادة أسعار البنزين، إلى جانب ارتفاع أسعار المواد الغذائية التي تضاعفت منذ بدء العقوبات. وما زالت بارتفاع مستمر.

وشن الإيرانيون حملة هجوم على القرار عبر موقع التواصل ”تويتر“، حيث تداول المغردون فيديو يوثق احتجاج المواطنين في مدينة كرج، فيما ظهر في الفيديو سيدة تدعو المواطنين لوقف سياراتهم في الطرقات أمام محطات البنزين تعبيرًا عن رفض القرار، كما أظهر مقطع فيديو آخر وقفة احتجاجية لمواطنين بمدينة الأهواز (جنوبي البلاد) اعتراضًا على القرار.

‍‍وفي مدينة أصفهان (وسط)، اصطف مواطنون غضبًا ضد القرار، إذ نشر حساب يدعى أبو الفضل شافعي مقطع فيديو، وكتب: ”لقد بدأت شرارة الاحتجاجات من أصفهان، فالمواطنون الغاضبون يعلمون أن هدف النظام من هذه الزيادة غير المسبوقة في أسعار المحروقات هو سرقة جيب الشعب لاستمرار بقاء نظامه الفاسد“.

وعبر الطالب أمير يعقوبالي عن القرار بقوله، إن ”إعلان زيادة أسعار البنزين بنسبة تصل إلى 300%، في الساعة الثانية عشرة من منتصف الليل، هو عمل ينبع من عصابة قطاع طرق وليست حكومة“.

أما صاحبة حساب ”صدف بانو هستم“ فغردت قائلةً: ”منذ عدة أيام قليلة قال روحاني ”إننا اكتشفنا بئرًا نفطيًا كبيرًا للغاية يُمكنه إنتاج مليار برميل نفط“، حسنًا فعلى هذا الأساس يجب أن تنخفض أسعار المنتجات النفطية والبنزين، ولكن يبدو أن ذلك البئر النفطي سيكون لشعب اليمن وسوريا وفلسطين“.

ولفت الصحفي أكبريان، إلى أن القرار سيتبعه زيادة في مختلف أسعار السلع بالأسواق الإيرانية، قائلًا: ”منذ صباح الجمعة وهي عطلة رسمية، زادت أسعار المواد الغذائية الأساسية في بعض المتاجر“.

وأشار ”أيضًا“ المواطن وحيد جغيني إلى تبعات زيادة أسعار البنزين على أسعار الأدوية، حيث كتب: ”إن الألم الذي يجتاحني منذ ليلة أمس أن لا أحد منكم يستطيع حتى أن يكون على قرب من أحوالنا. فيا أيها السيد الذي رفعت أسعار البنزين هل ستوفر لي أدوية أمي؟ متى ستنتهي هذه الحكومة؟“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com