لأول مرة في المنطقة.. ”أدنوك“ الإماراتية تستخدم طائرات من دون طيار للبحث والتنقيب عن النفط والغاز – إرم نيوز‬‎

لأول مرة في المنطقة.. ”أدنوك“ الإماراتية تستخدم طائرات من دون طيار للبحث والتنقيب عن النفط والغاز

لأول مرة في المنطقة.. ”أدنوك“ الإماراتية تستخدم طائرات من دون طيار للبحث والتنقيب عن النفط والغاز

المصدر: فريق التحرير

قررت شركة بترول أبوظبي الوطنية ”أدنوك“ التعاون مع شركة ”توتال“ الفرنسية لاستخدام طائرات من دون طيار ومركبات آلية لجمع بيانات سيزمية – زلزالية – ثلاثية الأبعاد، لتوسيع نطاق بحثها وتنقيبها عن موارد جديدة للنفط والغاز في جميع أنحاء إمارة أبوظبي.

وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية ”وام“، تعتبر هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام هذه التكنولوجيا المتطورة في المنطقة عن طريق نشر أجهزة استشعار سيزمية للبحث عن موارد جديدة للنفط والغاز.

وأعلنت ”أدنوك“ عن إطلاق مشروع تجريبي باستخدام ”النظام المتكامل لتقنيات المسح الفيزيائي المتعدد (METIS) من ”توتال“، والذي يعد أول نظام آلي لجمع بيانات المسح السيزمي في العالم، حيث تعتزم نشر آلاف أجهزة الاستشعار جوًا باستخدام أسطول من الطائرات من دون طيار، على أن يتم لاحقًا استرداد هذه الأجهزة من خلال مركبات برية آلية.

من جانبه، قال الدكتور آلان نيلسون، رئيس قطاع التكنولوجيا في أدنوك إن ”المسح الآلي الزلزالي الثلاثي الأبعاد يعد تقنية متقدمة ورائدة لها القدرة على إجراء المسوحات السيزمية في البيئات القاسية التي يصعب على الأشخاص والمعدات الوصول إليها مثل الصحارى“.

وأرجعت خديجة الداغر، نائبة رئيس الأبحاث وتطوير التكنولوجيا في أدنوك، السبب وراء هذه الآلية إلى ”تطوير نظام يتسم بالسرعة والفاعلية والمزيد من الأمان لتزويدنا بمعلومات وصور زلزالية ثلاثية ورباعية الأبعاد عالية الدقة لطبقات الأرض يمكن تحليلها ومعالجتها على الفور“.

وبعد التجارب الناجحة لنظام المسح الآلي الجديد التي قامت بها ”توتال“ في عام 2017 في بابوا غينيا الجديدة، تعتزم ”أدنوك“ العمل في هذا المشروع التجريبي الجديد لاختبار مدى تنوع استخدامات النظام وقدرته على إجراء المسح في بيئة صحراوية بمساحة 36 كيلومترًا مربعًا.

وتعد الإمارات سادس أكبر منتج للنفط في العالم، وتمتلك إمارة أبوظبي حوالي 96% من إجمالي احتياطيات الدولة. وتعمل أدنوك باستمرار على إيجاد وتطوير موارد جديدة للنفط والغاز لزيادة احتياطياتها، وذلك عن طريق الاستفادة من المكامن الصعبة الوصول.

وفي عام 2018، قامت أدنوك بتنفيذ أكبر مشروع مسح سيزمي ثلاثي الأبعاد في العالم لمناطق بحرية وبرية بمساحة إجمالية تصل إلى 53 ألف كيلومتر مربع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com