العراق ينفي إقصاء ”إكسون موبيل“ من مشروع نفطي كبير – إرم نيوز‬‎

العراق ينفي إقصاء ”إكسون موبيل“ من مشروع نفطي كبير

العراق ينفي إقصاء ”إكسون موبيل“ من مشروع نفطي كبير

المصدر:  بغداد - إرم نيوز

 نفت وزارة النفط العراقية، اليوم السبت، إقصاء شركة ”إكسون موبيل“ الأمريكية، عن مشروع جنوب العراق المتكامل.

ونقلت وكالة ”رويترز“، أمس الجمعة، عن خمسة مسؤولين عراقيين، قولهم إن ”العراق يقترب من إبرام اتفاق مع شركتي النفط العالميتين بي.بي وإيني، بشأن مشروع خط أنابيب مُخصص للتصدير كان من المخطط في الأصل أن يكون جزءًا من صفقة ضخمة مع شركة النفط الأمريكية العملاقة إكسون موبيل“.

وقالت الوزارة، في بيان: ”نؤكد استمرار مفاوضاتنا مع شركة إكسون موبيل الأمريكية حول مشروع جنوب العراق المتكامل، وإن عدم التوصل إلى اتفاق أو إبرام عقد بين الطرفين، لا يعني انتهاء المفاوضات أو إقصاء الشركة من هذا المشروع، كما نقلته وتداولته بعض وكالات الأنباء عن مسؤولين لم تصرح بأسمائهم“.

ونفت الوزارة توقيع عقدين مع الشركتين البريطانية والإيطالية، موضحة أن ”العقد مع شركتي بي بي، وإيني اقتصر على تجهيز مواد لأنبوبين نفطيين بحريين لغرض تأهيلهما لضمان نقل النفط الخام وتصديره عبر منظومة التصدير الجنوبية، ضمن خطط الوزارة لزيادة الطاقة الخزنية والتصديرية التي تهدف إلى تحقيق زيادة وانسيابية عالية في تدفق النفط الخام من الحقول النفطية إلى منافذ التصدير واستقرارها“.

ويضم مشروع الجنوب المتكامل مجموعة من المشاريع الحيوية، منها تطوير حقلي بن عمر وأرطاوي، ومشروع تجهيز ماء البحر المشترك وتوسيع وتطوير منظومة الخزن والنقل والتصدير، فضلًا عن  بناء وحدتين لمعالجة وتصنيع الغاز المصاحب.

والمشروع العملاق البالغ عمره 30 عامًا، هو محور خطط ”إكسون“ للتوسع في العراق، ثاني أكبر منتج بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، وتجزئة المخططات من الصفقة قد يؤثر سلبًا على طموحات الشركة.

وتأتي محادثات ”بي.بي“ و“إيني“ مع بغداد عقب إعلان مسؤولين عراقيين، في يونيو/ حزيران، عن اختيار ”هيوندي“ للهندسة والبناء الكورية الجنوبية لبناء منشأة حقن لمياه البحر بتكلفة 2.4 مليار دولار، وذلك جزء آخر من الصفقة التي كانت تخضع للنقاش مع ”إكسون“.

إلى ذلك، امتنعت ”إكسون موبيل“ و“إيني“ عن التعليق، بينما لم تدل ”بي. بي“ بتعقيب حتى اللحظة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com