تفاصيل جديدة في مشروع الربط الكهربائي بين القاهرة وأوروبا بتكلفة 1.5 مليار دولار 2020

تفاصيل جديدة في مشروع الربط الكهربائي بين القاهرة وأوروبا بتكلفة 1.5 مليار دولار 2020

المصدر: آية أشرف ومحمود علي - إرم نيوز

تشارك مصر في مشروع للربط الكهربائي مع الأردن لإيصال الكهرباء إلى أوروبا، مرورًا بمنطقة الخليج، وتهدف من خلاله للتحول إلى مركز إقليمي للطاقة للربط بين القارات الثلاثة آسيا أفريقيا وأوروبا.

وكشف مصدر بوزارة الكهرباء المصرية عن آلية تنفيذ مشروع كهربائي الخليجي الأوروبي، حيث سيتم ربط شبكة الكهرباء المصرية مع نظام الكهرباء الأوروبي عبر قبرص، ووفق الاتفاق الذي وُقع بين الشركة المصرية لنقل الكهرباء ممثلاً عن مصر، وشركة ”Euro Africa Interconnector“ القبرصية، حيث تبلغ قدرة خط الربط الكهربائي نحو 3 آلاف ميجا وات.

وأضاف المصدر في تصريح  لـ ”إرم نيوز“، أن مصر تسعى للانتهاء من الدراسات الخاصة بالمشروع للبدء في التنفيذ بنهاية عام 2019 ومطلع 2020، وتبلغ مدة تنفيذه 36 شهرًا منذ بدء البناء، وسوف تتحمل قبرص تكاليف البنية التحتية من مصر إليها.

وفي المرحلة الأولى من المشروع، سيتم نقل مغذي الربط المشترك نحو ألف ميجاوات، وتمكن زيادتها إلى ألفين في مرحلة أخرى تستعد قبرص لتكون مركزًا رئيسيًا لنقل الكهرباء من مصر إلى أوروبا.

من جانبه، قال وكيل لجنة الطاقة بالبرلمان، حمادة غلاب، إن مصر لديها فائض كبير من الكهرباء يمكنها أن تصدره لأي من الدول المجاورة.

وأضاف غلاب في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن دور الانعقاد الأخير للبرلمان قد وقع عدة اتفاقيات في مجال الربط الكهربائي بين مصر وعدة دول، كان آخرها مشروع قانون يوافق على الربط الكهربائي مع المملكة العربية السعودية، خلال وقت الظهيرة، ويتم المشروع بتمويل من دولة الكويت بقرض يتم تسديده على فترة 30 عامًا، فضلاً عن اتفاقيات مع ليبيا والأردن، والتي سيبدأ عملها في يناير 2021 لتوصيل قدرة 3 آلاف ميجاوات.

القاهرة وأوروبا

وأوضح غلاب أن هناك مشروعًا للربط الكهربائي مع أوروبا تتم دراسته في وزارة الكهرباء، ولكن لم تتم صياغته في مشروع قانون ليناقش داخل البرلمان، وسيكون استكمال مشروع الربط الكهربائي مع دول مجلس التعاون الخليجي الذي سبق وتمت مناقشته في البرلمان.

وأشار إلى أنه وقعت خلال دور الانعقاد الأخير عدة اتفاقيات للربط الكهربائي يتم تنفيذها اعتمادًا على محطة جديدة لتوليد الكهرباء في البحر الأحمر ستكون قريبة من دول أفريقية تأتي ضمن الدول التي تحصل على الكهرباء من مصر.

وتابع أن وزير الكهرباء قد عرض على لجنة الطاقة في البرلمان مشروعًا لتأجير محطات توليد الكهرباء التي تحقق فائضًا في إنتاجها لصالح دول منها الأردن وذلك للاستفادة منها.

وتبلغ تكلفة مشروع الربط الكهربائي عبر الأردن ومصر، والواصل بين منطقة الخليج وقارة أوروبا 1.5 مليار دولار، وذلك على أن تتحمل هيئة الربط الخليجية التكلفة، وينتج المشروع ألفي كيلو متر من شبكات الضغط العالي.

مذكرة تفاهم

أعلنت وزيرة الكهرباء الأردنية، هالة زواتي، في وقت سابق، أن الأردن ومصر وهيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي العربية اتفقوا على تشكيل لجنة فنية مشتركة، ووقعوا مذكرة تفاهم تضع أسس تنفيذ مشروع ربط كهربائي بين شبكة الكهرباء الخليجية وأوروبا عبر الأردن ومصر.

ونجحت مصر في تنفيذ الخطوة الأولى نحو الربط مع أوروبا، وهو تنفيذ الربط الكهربائي مع قبرص، مما سيمكن مصر من تنفيذ مشاريع عديدة في مجال الطاقة في منطقة شرق البحر المتوسط، والتي تضم (قبرص، اليونان، إسرائيل).

ويقول الدكتور بهاء زغلول، الخبير بمجال الطاقة، إن مصر لديها فائض كبير في الكهرباء خلال هذه السنوات بالتناسب مع زيادة معدلات إنتاج الغاز، وهذا الفائض يمكنها من خلاله أن تتحول للدولة الأولى في تصدير الكهرباء إذا ما تم ضبط عملية التمويل الخاصة بمشاريع الربط الكهربائي الذي تجريه مصر.

وأضاف في حديثه لـ“إرم نيوز“ أن مصر لديها بالفعل خطوطًا قديمة لإيصال الكهرباء يمكنها استغلالها إذا ما تحملت رسوم توصيل الشبكات الكهربائية في الدول الموصلة إلى أوروبا، فضلاً عن الاتفاق على وضع مراكز التحكم في كل بلد ووضع أنظمة لتقليل معدلات الفقد عبر شبكات الربط لتصل الكهرباء آمنة من مصر إلى دول أوروبا، وهو ما سبق أن تمت مناقشته بالجامعة العربية فيما قبل ثورات الربيع العربي ولكنها لم تنفذ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com