أسعار النفط.. بين جولة فنزويلية وتقرير أمريكي

أسعار النفط.. بين جولة فنزويلية وتقرير أمريكي

موسكو – تواصل أسعار النفط خلال الفترة الحالية موجة هبوط مع زيادة حالة عدم اليقين بشأن الأسعار خلال الفترة الحالية، رغم جهود لضبط السوق المشبع يقوم بها الرئيس الفنزويلي وتقرير حكومي أمريكي متفائل صدر بعد عدد من التقارير المتشائمة.

وبعد أن اقترب كثيرا من أدنى مستوى له في 6 سنوات، عوّض النفط خسائره التي مني بها في التعاملات الصباحية اليوم الأربعاء، فقد ارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكي بنسبة 0.22% لتصل إلى 45.99 دولارا للبرميل، فيما تراجعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 0.21% لتصل إلى 46.69 دولارا للبرميل.

ومع هذا الأداء، الذي لم يكبح جماحه جولة الرئيس الفنزويلي ”نيكولاس مادورو“ للدول الأعضاء في أوبك الذي اختتمها اليوم في الجزائر، أصدرت إدارة حكومية أمريكية توقعاتها بأن يكون متوسط أسعار النفط أعلى من المستويات الحالية بنسب تتجاوز 25%، وهو أفضل توقع بعد تقارير متشائمة صدرت بداية من يوم الجمعة الماضي.

وأجرى نيكولاس خلال الجولة مباحثات مع ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبد العزيز، ومع أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ومع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والرئيس الإيراني حسن روحاني، بهدف مواصلة الجهود على أعلى المستويات من أجل إنعاش أسعار النفط العالمية.

لكن مادورو قال، الثلاثاء، من الجزائر، إنه لا يوجد إجماع بين الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط ”أوبك“ لعقد اجتماع طارئ للمنظمة، وهو ما يمثل فشلا للغرض الأساسي لجولته في المنطقة الذي كان يهدف إلى حثهم على خفض الإنتاج في محاولة لرفع أسعار النفط.

ونتيجة لتراجع أسعار النفط الذي يشكل 96% من عائدات التصدير لفنزويلا، خفضت وكالة ”موديز“ التصنيف الائتماني لسندات الحكومة إلى (caa3)، ما يعني وجود مخاطرة عالية، من (caa1)، وغيرت النظرة المستقبلية إلى مستقرة من سلبية. وتوقعت ”موديز“ في تقريرها الصادر، الثلاثاء، أن تسجل فنزويلا عجزا في ميزان المدفوعات بنحو 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2015، مقارنة بفائض بأكثر من 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2014.

وسيتوجه الرئيس الفنزويلي إلى روسيا التي رفضت هي الأخرى تخفيض معدلات إنتاجها الذي يبلغ 10 ملايين برميل يوميا، وأعلن الكرملين اليوم الأربعاء أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيلتقي نيكولاس، الخميس، لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين لا سيما في قطاع صناعة الطاقة والوضع في أسواق النفط العالمية.

وخلال جولة الرئيس الفنزويلي شهدت أسعار النفط هبوطا كبيرا واقتربت الأسعار إلى أدنى مستوى في 6 سنوات، خاصة بعد تصريحات وزير النفط الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي، يوم الثلاثاء الماضي ”إن منظمة أوبك لن تغير استراتيجيتها لإنتاج النفط واستبعد حدوث أي انتعاش مفاجئ في الأسعار“.

ووسط التشاؤم حول تعافي أسعار النفط، توقعت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، التابعة لوزارة التجارة الأمريكية في تقريرها الصادر مساء الثلاثاء أن يصل متوسط سعر خام برنت خلال عام 2015 إلى 58 دولارا بنسبة ارتفاع 24% عن مستواه الحالي وإلى 75 دولارا في العام المقبل، وأن يصل متوسط سعر برميل خام غرب تكساس الأمريكي إلى نحو 55 دولارا في عام 2015 بنسبة ارتفاع 19.5% مقارنة بمستواه الحالي و 71 دولارا في العام المقبل.

وخفض البنك الاستثماري جولدن مان ساكس، الاثنين الماضي، توقعاته لأسعار خام برنت لتصل إلى 43 دولارا للبرميل خلال ستة أشهر و70 دولارا للبرميل خلال 12 شهرا، فيما خفض توقعاته للخام الأمريكي إلى 39 دولارا للبرميل خلال 6 أشهر و65 دولارا للبرميل خلال 12 شهرا.

وتوقع بنك ”سوستيه جنرال“ أن يصل متوسط سعر برميل الخام الأمريكي إلى 51 دولار للبرميل خلال 2015 من توقعات سابقة بوصول السعر إلى 65 دولار للبرميل العام الجاري، كما خفض البنك توقعاته لسعر خام برنت من 70 دولارا للبرميل إلى 55 دولارا للبرميل.

وتراجع سعر النفط إلى أدنى مستوى منذ العام 2009، بسبب الإنتاج الأمريكي للطاقة من النفط الصخري والإنتاج العالمي وتراجع مؤشرات الاقتصاد وانخفاض الاستهلاك.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، الثلاثاء، إن إجمالي الإنتاج الأمريكي من النفط الخام بلغ نحو 9.2 مليون برميل يوميا في ديسمبر/ كانون الأول، متوقعة أن يبلغ نحو 9.3 مليون برميل يوميا، أي بارتفاع 100 ألف برميل يوميا خلال العام الجاري، وأن يصل إلى 9.5 مليون برميل يوميا خلال العام المقبل، وسيكون هذا الرقم ثاني أعلى إنتاج على الإطلاق في تاريخ الولايات المتحدة، حيث كان الأعلى 9.6 مليون برميل يوميا في عام 1970.

وكان تقرير صادر عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية في الشهر الماضي، قد كشف أن الدول الأعضاء في منظمة أوبك ستفقد نحو نصف عائدات صادراتها النفطية عام 2013، خلال عام 2015 إذا بلغ متوسط سعر خام برنت 68 دولارا للبرميل.

وبحسب توقعات معلومات الطاقة الأمريكية، ستبلغ عائدات تصدير النفط الخام للدول الأعضاء في منظمة ”أوبك“ باستثناء إيران 700 مليار دولار في عام 2014 بانخفاض 14% مقارنة بعام 2013، لتصل إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2010.