وزير النفط الإيراني: نعيش ظروفًا صعبة وانخفاض الإنتاج سيضر بنشاط الآبار والحقول‎

وزير النفط الإيراني: نعيش ظروفًا صعبة وانخفاض الإنتاج سيضر بنشاط الآبار والحقول‎

المصدر: مجدي عمر – إرم نيوز

أكد وزير النفط الإيراني، بيجن زنغنه، اليوم الأحد، أنّ انخفاض إنتاج النفط سيلحق ضررًا بنشاط الآبار والحقول النفطية لبلاده، معتبرًا أن إيران تواجه ظروفًا صعبة في قطاع النفط؛ نتيجة العقوبات الدولية المفروضة على طهران.

وقال زنغنه، في تصريحات صحفية عقب اجتماعه بوزراء النفط السابقين في الحكومة الإيرانية: ”إننا اليوم نقع تحت ظروف صعبة وحساسة، حيث إن العدو قد وجه جميع حملاته ضد صناعة النفط“.

وأضاف: ”إننا نقف في خط الجبهة الأول في هذه الحرب الاقتصادية، ولكن يجب أن نتمكن من إيداع أموال دخل المبيعات النفطية في صورة بضائع وسلع تلبي حاجة البلاد“.

وحول نجاح فعالية الآلية المالية والتجارية الأوروبية مع إيران والمعروفة بـ ”إينستكس“، قال وزير نفط إيران: ”حتى الآن لم أشهد أي جديد في هذه الآلية، وطالما لا تضمن هذه الآلية إيداع أموال النفط فلا عمل أو فعالية لها“، حسب ما نقلت وكالة أنباء ”إيلنا“ المحلية.

وكشف أنّ ”انخفاض إنتاج النفط لم يلحق ضررًا بالآبار والحقول النفطية الإيرانية حتى الآن، ولكن إذا توقفت عملية الإنتاج والتفريغ لمدة طويلة فسوف تحتاج عملية انطلاق تشغيل هذه الآبار وقتًا طويلًا ويستنزف هذا تكلفة عالية“.

وأشار زنغنه إلى أحداث ناقلات النفط وتأثيرها على سوق مبيعات النفط الإيراني، وقال: ”حتى الآن لم تؤثر أزمة الناقلات في هذا الأمر، ولكن يجب أن نتحرى الدقة، وهذا لأن الناقلات واحدة من المسائل المتعلقة بنا والتي نشهد قيودًا فيها“.

وردًا على سؤال أحد الصحفيين حول إمكانية تغطية دول كالمملكة العربية السعودية والإمارات أو العراق مكان إيران الخالي في صادرات النفط، اعتبر زنغنه ”أنه لا يوجد أي أحد يستطيع أن يملأ مكاننا وموقعنا النفطي، فيما أن هذه الدول لديها إنتاجها“.

وتشدد إيران على ضرورة إيجاد سبل لبيع منتجاتها النفطية في ظل تراجع الطلب على النفط الإيراني في خضم اتباع مختلف الدول لمواد العقوبات المعنية بحظر استيراد وشراء النفط من طهران.

وكان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، قال في تصريحات الأسبوع الماضي، إنّ ”على الدول الأوروبية تنفيذ تعهداتها تجاه تطبيع العلاقات التجارية مع إيران في خضم الاتفاق النووي، إذ يجب أن نبيع نفطنا“.

ويشهد النفط الإيراني في المرحلة الراهنة تراجعًا غير مسبوق في معدل الإنتاج والصادرات، نتيجة العقوبات الأمريكية على هذا القطاع لطهران، إذ أكدت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عزمها تصفير صادرات النفط الإيراني في خضم جهودها لوقف نظام طهران عن دعم الإرهاب في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com