”أرامكو وبتروناس“ تستأنفان مشروعًا لتشغيل وحدة تقطير الخام بمصفاة في ماليزيا

”أرامكو وبتروناس“ تستأنفان مشروعًا لتشغيل وحدة تقطير الخام بمصفاة في ماليزيا

المصدر: رويترز

قالت مصادر مطلعة، إنه من المتوقع أن تستأنف ”بنجيرانج“ للتكرير والبتروكيماويات، المشروع المشترك بين ”بتروناس“ و“أرامكو“ السعودية، تشغيل وحدة لتقطير الخام في مصفاتها بماليزيا في يوليو/ تموز.

ويتألف مشروع ”بنجيرانج“ للتكرير، وهو جزء من مجمع ”بنغيرانغ“ المتكامل التابع لبتروناس والبالغة قيمته 27 مليار دولار، من مصفاة طاقتها 300 ألف برميل يوميًا، ومجمع بتروكيماويات بطاقة إنتاجية 7.7 مليون طن سنويًا في ولاية جوهور بجنوب ماليزيا.

وأوقفت المصفاة التشغيل التجريبي في أبريل/ نيسان، لإجراء فحوص تتعلق بالسلامة العامة، بعدما نشب حريق في وحدة لإزالة الكبريت.

وقال أحد المصادر استنادًا إلى تقديرات مبدئية، إن المقاولين عاكفون على تقييم حجم الضرر الذي لحق بالوحدة التي نشب بها الحريق، مضيفًا أن الإصلاحات قد تستغرق بين 3 أشهر وعامين.

وأفادت المصادر، أن وحدة التقطير ستعالج الخام منخفض الكبريت أثناء توقف وحدة إزالة الكبريت عن العمل.

وتقوم وحدة إزالة الكبريت بفصله عن زيت الوقود الذي يمر بعد ذلك عبر وحدة تكسير رواسب السوائل التحفيزية، وهي وحدة تكرير ثانوية ترفع مستوى فضالة الوقود إلى منتجات أعلى جودة مثل البنزين. وتوجد وحدة إزالة الكبريت بالقرب من وحدات التقطير بالمصفاة.

ومن المتوقع أن تبدأ المصفاة في إنتاج الوقود خلال أغسطس/ آب، وسبتمبر/ أيلول، لكن الإنتاج قد لا يكون مطابقًا للمواصفات التجارية بحلول ذلك الوقت. وبدأت وحدة لتكسير النفتا التشغيل التجريبي في الشهر الجاري، وهي بطاقة 1.2 مليون طن سنويًا.

وقالت المصادر، إنه باستئناف تشغيل وحدة التقطير في يوليو/ تموز، ستعمل المصفاة على إنتاج وقود مطابق للمواصفات التجارية بنهاية العام.

وكانت ”بتروناس“ قالت في بيان الشهر الماضي، إنه كان مقررًا استئناف عمليات المشروع بنهاية العام الحالي.

ولم ترد ”بتروناس“ ولا ”بنجيرانج“ للتكرير والبتروكيماويات على طلبات مرسلة بالبريد الإلكتروني للتعقيب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com