ليبيا تتكبد خسائر كبيرة جراء حرائق النفط

ليبيا تتكبد خسائر كبيرة جراء حرائق النفط

بنغازي ـ تمكن رجال الإطفاء في ليبيا، من إخماد حريق هائل، شب الأسبوع الماضي في صهاريج للنفط الخام، بميناء السدرة شرقي البلاد، فيما قدر باحث استراتيجي في شؤون النفط، خسائر الحريق بنحو 210 ملايين دولار.

وقال طارق إبراهيم، الباحث الاستراتيجي في شؤون النفط في معهد الاستشراق الدولي بموسكو، إن الخسائر المالية بسبب اندلاع الحريق في صهاريج النفط بميناء السدرة النفطي، تقدر بحوالي 210 ملايين دولار.

وأضاف إبراهيم أن ”صهاريج بميناء السدرة النفطي تم إحراقها وإتلافها بالكامل والخسارة كبيرة “ مشيراً إلي أن إعادة أعمال وتهيئة ”تلك الصهاريج المتضررة ستكلف الدولة الليبية بشكل تقريبي حوالي 120 مليون دولار“.

وعن النفط الخام المحترق داخل الصهاريج، قال الباحث الاستراتيجي إن ”الخسارة حوالي 1.8 مليون برميل نفط خام، كانت في تلك الخزانات التي أحرقت“.

وبحسب الباحث الليبي فإن “ الخسارة الحقيقة في هذه الكارثة تتمثل في توقف ضح النفط من الحقول إلي ميناء السدرة النفطي، ما يعني توقف تصدير النفط من أكبر ميناء نفطي ليبي، وخسارة ما كان يجنيه هذا الميناء من إيرادات لخزينة الدولة الليبية، إضافة إلي الشروط الجزائية التي ستدفعها ليبيا للزبائن المتعاقدين؛ لشراء النفط الخام عبر ذلك الميناء“.

من جهته قال علي الحاسي، المتحدث باسم حرس المنشآت النفطية الليبي، اليوم الجمعة إنه ”جرى مساء أمس الخميس بشكل نهائي إطفاء النيران الهائلة التي اندلعت في وقت سابق من الأسبوع المنصرم في 7 صهاريج نفط خام بميناء السدرة النفطي شرقي البلاد وذلك بجهود رجال الإطفاء المحليين“. وأضاف ”إطفاء حريق هائل مثل الذي اندلع في ميناء السدرة النفطي، وبإمكانيات بسيطة وسط اشتباكات مسلحه عنيفة في المنطقة، يعتبر إنجازا كبيرا، يحسب لرجال الإطفاء المحليين، رغم أنه في مثل هذه الحالات، كان لابد من تواجد طائرات إطفاء“.

وتابع ”ليلة الخميس كان هناك احتفال كبير في منطقة الهلال النفطي، بعد النجاح في إخماد الحريق فرحا بذلك الإنجاز الكبير“.

واندلعت في 13 ديسمبر الماضي معارك مسلحة بالقرب من الهلال النفطي في شرق ليبيا، بعد هجوم قوات ”فجر ليبيا“ على منطقة الهلال النفطي؛ لمحاولة السيطرة عليها، ضمن عملية أطلق عليها اسم ”شروق ليبيا“، ولاقت تلك القوات مقاومة من حرس المنشآت النفطية وكتائب أخري تابعة لرئاسة أركان الجيش المعينة من قبل البرلمان .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com