إنتاج النفط الروسي يهبط لأدنى مستوياته في 11 شهرًا

إنتاج النفط الروسي يهبط لأدنى مستوياته في 11 شهرًا

المصدر:  رويترز

أظهرت بيانات وزارة الطاقة الروسية، يوم الأحد، أن إنتاج روسيا من النفط تراجع إلى 11.11 مليون برميل يوميًا في أيار/ مايو، من 11.23 مليون برميل يوميًا في نيسان/ أبريل، مسجلًا أدنى مستوياته منذ حزيران/ يونيو 2018، وسط أزمة النفط الملوث والاتفاق العالمي لخفض الإنتاج.

وكان إنتاج حزيران/ يونيو 2018 قد بلغ 11.06 مليون برميل يوميًا. وبالأطنان، وصل إنتاج النفط الروسي إلى 47.004 مليون طن في أيار/ مايو، مقارنة مع 45.975 مليون طن في نيسان/ أبريل.

ويرجع انخفاض الإنتاج في الأساس إلى تلوث النفط في خط أنابيب دروجبا الروسي، الذي كان ينقل مليون برميل يوميًا، أو ما يعادل 1% من الطلب العالمي على النفط. وينقل خط الأنابيب، الذي أنشئ في ستينيات القرن العشرين، النفط الروسي إلى أوروبا، بما في ذلك ألمانيا والمجر وبولندا وسلوفاكيا.

وتتوقع روسيا تنظيف خط الأنابيب خلال 6 إلى 8 أشهر.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول ”أوبك“ مع بعض كبار المنتجين خارجها بقيادة روسيا على خفض الإنتاج بما إجماليه 1.2 مليون برميل يوميًا لمدة 6 أشهر اعتبارًا من أول كانون الثاني/ يناير، بهدف تحقيق التوازن في سوق النفط العالمية.

وفي هذا الإطار، تعهدت روسيا بخفض إنتاجها 228 ألف برميل يوميًا عن مستوى الأساس في الاتفاق، وهو إنتاج شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2018، ليصل إلى 11.18 مليون برميل يوميًا.

ومن المتوقع أن تجتمع ”أوبك“ وروسيا في فيينا في وقت لاحق هذا الشهر أو في أوائل تموز/ يوليو لمناقشة ما ستفعله في النصف الثاني من العام.

وكشف مسح أجرته ”رويترز“ أن السعودية، أكبر مصدر للنفط، زادت الإنتاج في أيار/ مايو ولكن ليس بالقدر الكافي لتعويض انخفاض الصادرات الإيرانية التي انهارت بعدما شددت الولايات المتحدة القيود على طهران.

وضخت المنظمة التي تضم 14 عضوًا 30.17 مليون برميل يوميًا في أيار/ مايو، بانخفاض 60 ألف برميل يوميًا عن نيسان/ أبريل، وهو أدنى مستوى لإجمالي إنتاج ”أوبك“ منذ 2015.

وبلغ إنتاج روسيا من الغاز الطبيعي الشهر الماضي 63.28 مليار متر مكعب، أو ما يعادل 2.04 مليار متر مكعب يوميًا، مقارنة مع 64.3 مليار متر مكعب في نيسان/ أبريل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com