العقوبات الأمريكية تعيق استكمال خط نقل الغاز من إيران إلى باكستان‎

العقوبات الأمريكية تعيق استكمال خط نقل الغاز من إيران إلى باكستان‎

المصدر: طهران- إرم نيوز

أبلغت الحكومة الباكستانية نظيرتها الإيرانية، بعدم قدرتها على استكمال خط أنابيب نقل الغاز من إيران إلى باكستان، بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران، معتبرة أن ”استكمال خط أنابيب الغاز أمر مستحيل“.

وقال ”مبين صولت“، رئيس إدارة الغاز الباكستاني، يوم السبت، إن العقوبات تسببت في عدم استكمال خط أنابيب الغاز مع إيران، موضحًا أن ”باكستان أبلغت إيران يوم الجمعة أنه لن يكون من الممكن استكمال خط الأنابيب الإيراني الباكستاني طالما كان يخضع لعقوبات أمريكية“.

وفي شرح إضافي لموقف باكستان الجديد، أوضح مبين صولت أن ”إسلام أباد لن تكون قادرة على الدفع عبر خط أنابيب الغاز تحت ضغط من الولايات المتحدة، وقد اتصلنا بزعماء طهران“.

وبين، بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء ”تسنيم“ الإيرانية، السبت، ”أن المسؤولين الإيرانيين منحونا حتى أغسطس المقبل لاستكمال القسم الباكستاني من المشروع، لكن، لا يمكننا القيام بذلك في الوضع الحالي“.

وتؤكد باكستان حاجتها المكثفة للطاقة، وأدت العلاقات الوثيقة للحكومة الباكستانية مع السعودية والولايات المتحدة إلى تعليق صفقة الغاز مع إيران.

وتشكلت جولة جديدة من المحادثات بين البلدين في إيران بعد شكوى رفعتها طهران في نوفمبر الماضي لدى الوكالة الدولية للطاقة بسبب عدم استكمال خط أنابيب الغاز في الموعد النهائي المحدد في الاتفاق بين البلدين.

وتم الانتهاء من إنشاء قسم خطوط الأنابيب في إيران، ووفقًا للعقد الذي وقّعت عليه باكستان، سيكون من الضروري استكمال الجزء الذي يقع في هذا البلد والإعداد له في شهر أغسطس المقبل.

وقبل ثلاثة أيام، أعلن رئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان، استعداد إسلام أباد لإكمال مشروع خط أنابيب الغاز مع إيران، وسافر مؤخرًا إلى إيران. وعلى الرغم من الإشارة إلى العقوبات ضد إيران باعتبارها عقبة رئيسية أمام إكمال المشروع، فقد حث وزير خارجيته على اتخاذ الخطوات اللازمة لإكمال خط أنابيب الغاز مع إيران.

مشاريع معلقة بعد 25 سنة

ويظل عقد الغاز بين إيران وباكستان هو الخطة التي كانت تهدف في السابق إلى أن تكون ”خط أنابيب السلام“، وهو اتفاق تم توقيعه مع باكستان في عام 1995، ثم في عام 1999، وانضمت الهند إلى اتفاق الغاز المشترك.

وتم تنقيح العقد في عام 2004، وتم توضيح تفاصيله، ولكن بعد خمس سنوات، بسبب نزاع طويل الأمد مع باكستان، لم تضمن الهند أمن الأنابيب، واعتبرت أن حساب المعاهدة غير مناسب، وأزالتها.

ومنذ ذلك الحين، بدأت العملية بين إيران وباكستان في عام 2012، واتفق رئيسا البلدين على التعاون في هذا الصدد، وكان من المتوقع أن تمدد باكستان أيضًا خط أنابيبها خلال 22 شهرًا إلى الحدود الإيرانية.

ووفقًا لاتفاقية الغاز الموقعة، مع إطلاق عمليات خطوط الأنابيب بحلول عام 2014، ستبدأ صادرات الغاز إلى كراتشي، وتعهدت إيران بالعقد الذي مدته 25 عامًا ببدء صادرات الغاز اليومية من 14 مليون متر مكعب ورفعها على مرحلتين إلى 21 و 30 مليون متر مكعب.

وأكملت إيران خط أنابيبها منذ عام 2011، لكن باكستان لم تتابع بجدية تنفيذ هذا المشروع، على الرغم من مشاكلها الأساسية في إمدادات الطاقة بسبب النزاعات الإقليمية والدولية في إيران والاعتبارات التي لديها في علاقتها الوثيقة مع الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة