رئيس منظمة أوبك من طهران: نرفض تسييس النفط

رئيس منظمة أوبك من طهران: نرفض تسييس النفط

المصدر: طهران – إرم نيوز

أعلن الأمين العام لمنظمة أوبك المصدرة للنفط، باركيندو محمد سانوسي، من طهران، أن أوبك تحاول عدم تسييس النفط. جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته بأعمال المعرض الدولي الـ24 للنفط والغاز والبتروكيماويات والتكرير في طهران الذي بدأت أعماله أمس.

ونقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية، عن باركيندو قوله أمام المشاركين ”إن أوبك تحاول إزالة الصبغة السياسية عن النفط“، مبينًا ”لقد أخبرت زملائي في أوبك أنه يتعين عليك مغادرة جوازات السفر الخاصة بك إلى المنزل عند القدوم إلى هذه المنظمة“.

وأوضح أن ”إيران بطلة في تنويع مصادر الطاقة“، مؤكدًا أن منظمة أوبك تعمل على جعل أوبك منظمة غير سياسية“.

وكان وزير النفط الإيراني قد حذر أمس من استخدام النفط كسلاح ضد أعضاء منظمة أوبك، وقال ”أولئك الذين يستخدمون النفط سلاحًا يزعزعون وحدة أوبك ويمهدون لموتها وانهيارها“، مضيفًا ”على كل من يستخدم النفط كأداة سياسية أن يتقبل عواقب ذلك“.

وطالبت الولايات المتحدة مشتري النفط الإيراني بوقف عمليات الشراء بحلول أيار/ مايو الجاري أو مواجهة عقوبات شديدة، منهية ستة أشهر من الإعفاءات التي سمحت لعملاء إيران الثمانية، ومعظمهم في آسيا، باستيراد كميات محدودة.

من جانبه، قال مدير عام شركة النفط الوطنية الإيرانية مسعود كرباسيان، اليوم الخميس، إن العقوبات الأمريكية ليس لها أي تأثير على كمية إنتاج النفط في البلاد.

ونقلت وكالة أنباء هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني (iribnews) عن كرباسيان قوله، في تقييم آثار العقوبات الأمريكية على صادرات النفط الإيرانية، إن ”العقوبات وإلغاء الاعفاءات لشراء النفط الإيراني لم تؤثر على كمية إنتاج النفط، فهو لا يزال مستمرًا دون انقطاع“.

ولفت إلى أنه ”في الشهر الماضي، الجزء الأكبر من إيران تأثر بسبب كارثة الفيضانات وأدى إلى إيجاد مشاكل وعيوب في إنتاج النفط“، موضحًا ”لم يكن هناك انخفاض في إنتاج النفط، باستثناء المشاكل الناجمة عن كارثة الفيضانات، وإنتاج بعض حقول النفط بسبب الفيضانات توقف لبضعة أيام“.

وأضاف مدير عام شركة النفط الوطنية الإيرانية أنه ”ستتم إعادة بيع النفط لمواجهة العقوبات الأمريكية من خلال البورصة“.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد حث، الثلاثاء الماضي، مواطنيه على ”زيادة الإنتاج“، وتعهد بـ ”تركيع“ الولايات المتحدة وتصدير نفط ”رغم أنفها“، متحدثًا عن ”6 طرق“ تسهّل ذلك ”لا يعرفها الأمريكيون“.

وأنهت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الخميس، إعفاءات أتاحت لثماني دول شراء نفط إيراني، بعدما أعادت فرض عقوبات على طهران، إثر انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة