إيران تحدد حصة البنزين وتزيد أسعارها لضعفين ونصف

إيران تحدد حصة البنزين وتزيد أسعارها لضعفين ونصف

المصدر: طهران - إرم نيوز

أعلنت وزارة النفط الإيرانية، اليوم الأربعاء، أنها ستبدأ من مساء يوم غد الخميس بالعمل بخطة تحديد مادة الوقود (البنزين) لكل سيارة 60 لتر شهريًّا وبقيمة 10 آلاف ريال للتر الواحد، فيما زادت أسعار القيمة لضعفين ونصف لمن لا تكفيه الحصة المحددة 60 لترًا.

ونقلت وكالة أنباء ”تسنيم“ الإيرانية عن مصادر في وزارة النفط قولها إنه ”سيتم بيع لتر البنزين الواحد بـ 10 آلاف ريال بحصة 60 لترًا شهريًّا لكل سيارة، فيما ستكون القيمة لمن يزيد مصرفه عن حصته بسعر 25 ألف ريال للتر الواحد“.

وقالت المصادر إن ”الحكومة بصدد تحديد حصة خاصة لسيارات الأجرة والسيارات التي تعمل بخدمة شبكة الإنترنت بالتنسيق مع وزارة الداخلية“، مشيرة إلى أن ”سعر البنزين المحسن سيكون بـ 30 ألف ريال للتر“.

وستقوم وزارة النفط الإيراني بوضع 60 لترًا شهريًّا لكل شخص يمتلك سيارة عبر بطاقة شخصية أو بطاقة مصرفية.

وحسب تقارير رسمية لوزارة النفط الإيرانية، فإن المعدل اليومي لمصرف البنزين يتراوح ما بين 90 إلى 100 مليون لتر في البلاد، فيما رأت الحكومة أن العمل بتحديد الحصة هدفه السيطرة على معدلات تهريب البنزين والحد من الصرف.

وتصاعدت عمليات تهريب البنزين خصوصًا عبر الحدود مع باكستان بسبب تراجع العملة الإيرانية مقابل الدولار وخفض قيمة البنزين في إيران؛ ما زاد من فوائد وأرباح المهربين.

وكان الرئيس روحاني قال في يناير الماضي، ”إنَّ استهلاك البلاد من البنزين يوميًّا 105 ملايين لتر. وقرأت في مكان آخر في تقرير من التقارير ما هو أكثر من هذا، أي 120 مليون لتر“.

وفي عهد الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد تم تطبيق خطة لترشيد استهلاك البنزين في إيران بعدما كانت البلاد تستورد ما يقرب من 40% من احتياجها من البنزين، بتكلفة سنوية تصل إلى 7 مليارات دولار.

وتوقف العمل بهذه الخطة بعد وصول الرئيس الإيراني الحالي حسن روحاني إلى سدة الرئاسة في عام 2013.

وفي فبراير الماضي، زعم وزير النفط الإيراني بيجن نامدار زنغنه، أن بلاده حققت الاكتفاء الذاتي من البنزين، فيما بدأت بخطة لتصدير كميات قليلة جدًّا من البنزين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة