أرامكو السعودية تشتري حصة 70% في سابك مقابل 69.1 مليار دولار‎

أرامكو السعودية تشتري حصة 70% في سابك مقابل 69.1 مليار دولار‎

المصدر: رويترز

اتفقت أرامكو السعودية على شراء حصة نسبتها 70 بالمئة في الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) من صندوق الثروة السيادي بالمملكة مقابل 69.1 مليار دولار، في صفقة وصفتها أكبر شركة منتجة للنفط في العالم بأنها ”تاريخية“.

وقالت سابك وأرامكو في بيان إن سعر الشراء المتفق عليه هو 123.39 ريال للسهم، بما يمثل خصمًا طفيفًا عن سعر سهم سابك عند الإغلاق اليوم الأربعاء.

وقال ياسر الرميان، المشرف على صندوق الاستثمارات العامة، الصندوق السيادي السعودي: ”تمثل هذه الصفقة فائدة مشتركة لجميع الأطراف، ونقلة نوعية لثلاث من أهم المؤسسات الاقتصادية في المملكة“.

تأتي الصفقة بعد شهور من المباحثات بين أرامكو السعودية وصندوق الاستثمارات العامة، وهو ما ساهم في تأجيل الطرح العام الأولي المزمع لأرامكو الذي تقدر قيمته بمليارات الدولارات.

وتخطط أرامكو لتعزيز أنشطتها في التكرير والبتروكيماويات لتأمين أسواق جديدة لخامها، إذ تعتبر النمو في قطاع الكيماويات محورا أساسيا في استراتيجيتها للتوسع في أنشطة المصب.

ونقل تلفزيون العربية عن الرئيس التنفيذي لأرامكو أمين الناصر قوله إن الصفقة تمثل ”لحظة تاريخية“ و“فرصة كبيرة للنمو“.

وقال يوسف البنيان نائب رئيس مجلس إدارة سابك ورئيسها التنفيذي: ”ترسيخ علاقتنا من خلال خطوة استراتيجية كهذه تُسهم في تحفيز التطور، وتحقيق نجاح منقطع النظير في قطاع الكيماويات عالميا“.

وذكرت أرامكو أنها لا نية لديها لشراء الأسهم المتبقية في سابك، رابع أكبر شركة للبتروكيماويات في العالم.

وتخطط أرامكو لزيادة طاقتها التكريرية من 4.9 مليون برميل يوميا إلى 8-10 ملايين برميل يوميا بحلول 2030.

وقال يوسف حسيني، المحلل في المجموعة المالية هيرميس: ”نعتقد أن أرامكو ستدير الآن كل خططها للتوسع في المستقبل من خلال سابك مباشرة، وفي ظل تركيز جزء كبير من رؤية 2030 على التوسع في البتروكيماويات، فذلك يعزز إمكانات نمو سابك في الأمد الطويل“.

وتتمتع أرامكو السعودية وسابك بطاقة إنتاج للبتروكيماويات تبلغ 17 مليونًا و62 مليون طن سنويًا على الترتيب.

وقال حسيني: ”بينما لا نتوقع أن تتعامل أرامكو مع هذا الاستثمار بطريقة غير فاعلة مثلما فعل صندوق الاستثمارات العامة، فإننا لا نتوقع منها أيضا التدخل في الأمور اليومية لسابك، خصوصا وأن استراتيجيات الشركتين تبدو متسقة في هذه المرحلة وتركز على النمو العالمي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com