اقتصاد

نائب الرئيس الإيراني: صدّرنا النفط وحصلنا على عوائده رغم العقوبات
تاريخ النشر: 05 يناير 2019 20:32 GMT
تاريخ التحديث: 05 يناير 2019 20:37 GMT

نائب الرئيس الإيراني: صدّرنا النفط وحصلنا على عوائده رغم العقوبات

المسؤول الإيراني يعترف بأن الخطط الأمريكية لمنع وإعاقة واردات السلع إلى إيران سواء في مجال استيراد المواد الخام أو السلع الأساسية لا تزال تحديًا يخنق اقتصاد إيران.

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قال إسحاق جهانغيري، النائب الأول للرئيس الإيراني، اليوم السبت، إن بلاده استطاعت بيع وتصدير نفطها، والحصول على عوائده، على الرغم من العقوبات الأمريكية، ومساعي عرقلة تصدير النفط التي طبقتها واشنطن مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأوضح جهانغيري، خلال اجتماع عقده مع المدير التنفيذي لمؤسسة الملاحة الإيرانية:“بالإمكان إدارة شؤون البلاد بالصادرات غير النفطية فقط، لكننا استطعنا تصدير النفط، والحصول على عوائده، رغم الخطط الأمريكية“.

واعترف جهانغيري بأن الخطط الأمريكية لمنع وإعاقة واردات السلع إلى إيران سواء في مجال استيراد المواد الخام أو السلع الأساسية ”لا تزال تحديًا يخنق اقتصاد إيران“.

وفي وقت سابق اليوم، أشار أمير حسين زماني نيا، نائب وزير النفط الإيراني، إلى أنّ كل الدول التي حصلت على إعفاء من الولايات المتحدة لشراء كمية محددة من واردات النفط الإيراني ملتزمة بالعقوبات الأمريكية.

ونقل موقع معلومات وزارة النفط الإيرانية الإلكتروني ”شانا“ عن زماني نيا قوله:“لا يريدون شراء حتى ولو برميل نفط آخر من إيران“، مضيفًا:“على الرغم من العقوبات الأمريكية، فإن طهران توصلت إلى بعض مشتري النفط المحتملين الجدد الذين يدفعهم الجشع والسعي وراء الربح“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك