هل بدأت روسيا تسيطر على منظمة ”أوبك“؟ – إرم نيوز‬‎

هل بدأت روسيا تسيطر على منظمة ”أوبك“؟

هل بدأت روسيا تسيطر على منظمة ”أوبك“؟

المصدر: فيينا– إرم نيوز

يرى محلل اقتصادي غربي، أن روسيا استطاعت تعزيز نفوذها في السوق بشكل كبير في السنوات الأخيرة، لدرجة أنها بدت وكأنها تدير منظمة ”أوبك“، التي قال إنها ”باتت ضعيفة“.

وأشار المحلل السابق في مركز دراسات الطاقة العالمي في لندن، جوليان لي، إلى أن مفاوضات ”أوبك“ والمنتجين المستقلين في فيينا بداية الشهر الجاري، نجحت بسبب دعم روسيا، معتبرًا أن هذه الدولة هي التي أدارت المفاوضات.

وقال في تقرير نشرته وكالة ”بلومبيرغ“ الأمريكية اليوم الأحد:“عندما وصل وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك إلى فيينا، انتقل مباشرة إلى مكتب الأمانة العامة لأوبك، وهذا إن دل على شيء، فإنما يدل على أن أوبك أصبحت هزيلة وضعيفة“.

وأضاف:“بعد ذلك استدعى نوفاك وزير النفط الإيراني ثم الوزير السعودي، وتباحث معهما لمدة  45 دقيقة كلّ على حدة… وبعد نحو ساعتين أعلنت أوبك توصلها لاتفاق“.

ولفت جوليان لي، إلى أن ”الاتفاق يعتبر نظريًّا، عادلًا ومعقولًا، ويتضمن تخفيض إنتاج أوبك بنحو 800 ألف برميل يوميًّا، ما يوازي 3% من إنتاجها، وخفض حوالي 400 برميل يوميًّا من قبل المنتجين الآخرين، ما يوازي 2% من إجمالي الإنتاج“.

واعتبر أن ”الخفض الفعلي من جانب السعودية، هو أكبر بكثير مما وافقت عليه في الاتفاق“، مشيرًا إلى تصريحات وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، بأن ”إنتاج المملكة سيهبط من 11.1 مليون برميل يوميًّا إلى 10.2 مليون برميل يوميًّا في بداية العام“.

وقال: ”من الواضح أن أوبك سلَّمت إدارتها للكرملين، وهذا كلفها كثيرًا، وخاصة الأعضاء الصغار الذين بدأ بعضهم يشعر بأنه تم تهميشه… والحقيقة أن الاتفاق الأخير لن يغيّر موقف هؤلاء المنتجين الصغار، وسيعمّق الخلاف بين الكبار والصغار في أوبك“.

واعتبر  المحلل الاقتصادي جوليان لي، أن روسيا استفادت كثيرًا من الاتفاق، إذ إنها وافقت على خفض إنتاجها بمقدار 230 ألف برميل يوميًّا من مستوى إنتاج شهر تشرين الأول/ أكتوبر البالغ 11.42 مليون برميل يوميًّا، أي أن إنتاجها سيهبط إلى 11.19 مليون برميل يوميًّا في شهر كانون الثاني/ يناير المقبل؛ ما يعني خفضًا بمقدار 15 ألف برميل يوميًّا فقط من مستوى إنتاج عام 2016، وفقًا للكاتب.

وأضاف:“وفقًا للاتفاق، فإن روسيا ستخفض إنتاجها بمقدار 0.1% فقط من مستوى إنتاج 2016… ومقابل ذلك، فإن الجزائر على سبيل المثال، والتي تنتج نحو 10% من إنتاج روسيا، سيهبط إنتاجها بمقدار 66 ألف برميل يوميًّا، أي نحو 6.1% من مستوى إنتاج عام 2016… وهنا يبرز غياب العدالة لبعض أعضاء أوبك في ذلك الاتفاق“.

وأوضح جوليان لي، أن أسواق النفط العالمية تفاعلت بعدم اكتراث لاتفاق ”أوبك“ والمنتجين الآخرين، بدعوى أن ”الأسعار ارتفعت قليلًا بعد إعلان الاتفاق، ثم عاودت انخفاضها“.

وختم قائلًا:“ربما يعتقد التجار أن المنظمة غير قادرة على تنفيذ ذلك الاتفاق، أو أنهم ينتطرون لسريان مفعوله.. وعلى أيّ حال، فإن أوبك خسرت كثيرًا من أجل مكسب صغير“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com