طالبت الميليشيات بالانسحاب.. مؤسسة النفط الليبية تُعلن حالة ”القوة القاهرة“ بحقل ”الشرارة“ – إرم نيوز‬‎

طالبت الميليشيات بالانسحاب.. مؤسسة النفط الليبية تُعلن حالة ”القوة القاهرة“ بحقل ”الشرارة“

طالبت الميليشيات بالانسحاب.. مؤسسة النفط الليبية تُعلن حالة ”القوة القاهرة“ بحقل ”الشرارة“

المصدر: تونس - إرم نيوز

أعلنت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط، اليوم الاثنين، حالة ”القوة القاهرة“ في حقل الشرارة النفطي، (جنوب غربي البلاد)، وذلك عقب قيام ميليشيات تدعي انتماءها لحرس المنشآت النفطية بإغلاق المضخات الخاصة بالحقل.

وطالبت المؤسسة في بيان لها، الميليشيات المسيطرة على حقل الشرارة بالانسحاب منه فورًا، مؤكّدة أن وجود مثل هذه الميليشيات التي ادعت انتماءها لحرس المنشآت النفطية، ”يمثل تهديدًا حقيقيًّا للحقل ولمستقبل البلاد“.

وشدّدت المؤسسة الليبية، على أنّها ”تضع سلامة عامليها على رأس أولوياتها، وأنها شرعت في مراجعة الإجراءات اللازمة لإجلائهم، وذلك لوجود خطر يهدّد سلامتهم نتيجة للإغلاق القسري للحقل من قبل الميليشيات“.

وأكدت أنها، ”لن تشارك في أي مفاوضات مع تلك الميليشيات، وأنّها غير مستعدة لتقديم أي تنازلات، خاصة بعد استخدام العنف وإهانة العمال وسرقة هواتفهم“.

وأعربت المؤسسة عن قلقها ”إزاء تقاعس حرس المنشآت النفطية، الذي استمر في عدم تحمل مسؤولياته، المتمثلة في حماية الحقول والعاملين ومقدرات الشعب الليبي، والتغطية على الجرائم“.

وأوضحت، أنّ ”تعمد بعض الأطراف استغلال المطالب المشروعة لأهالي الجنوب الليبي التي تستدعي إجراء حوار وطني بغية تحقيق مطالب شخصية، لن تعود بأي فائدة على أهالي الجنوب“.

وقال رئيس المؤسسة الوطنية الليبية للنفط مصطفى صنع الله: ”أريد أن أكون واضحًا، يجب على هذه الميليشيات مغادرة الحقل فورًا، إننا نقف مع أهالينا في الجنوب ونتفهم قلقهم وظروفهم، ونبذل كل ما في وسعنا لتحسين الظروف المعيشية للسكان، لكن للأسف، تم استخدام مطالبهم المشروعة من قبل مجرمين يسعون فقط خلف مصالحهم الضيقة“.

وأشار إلى أن إغلاق حقل الشرارة يتسبب في خسائر يومية في الإنتاج تقدّر بحوالي 315 ألف برميل في حقل الشرارة النفطي، إضافة إلى 73 ألف برميل في حقل الفيل، وذلك بسبب اعتماده بشكل أساسي على إمدادات الكهرباء من حقل الشرارة.

يذكر أن ”حراك غضب فزان“ كان أعلن أنه أغلق حقلي الشرارة والفيل النفطيين جنوب غرب ليبيا، احتجاجًا على عدم اهتمام الحكومات الليبية بالمنطقة الجنوبية، مقدمًا اعتذاره للشعب الليبي على إيقاف إنتاج النفط والغاز من المنطقة.

وذكر حراك غضب فزان في بيان إن إغلاق حقل الشرارة النفطي وإيقاف إنتاج النفط والغاز منه ”جاء بعد أن تجاهلت الحكومات متطلباتهم الأساسية، وبعد تدهور الحالة الأمنية وكثرة حوادث الخطف في الطرقات وانتشار العصابات الإجرامية وتفشي السرقات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com