الإمارات وبريطانيا تشتريان حصصًا نفطية في ”حقل نور“ المصري

الإمارات وبريطانيا تشتريان حصصًا نفطية في ”حقل نور“ المصري

المصدر: روميساء البنا– إرم نيوز

وقَّع وزير البترول في مصر، طارق الملا مع شركتي ”بي بي البريطانية“ و“مبادلة الإماراتية“ الأحد، عقدًا لشراء حصص من شركة ”إيني“ الإيطالية في منطقة امتياز ”نور“ شمال ”سيناء البحرية“ في البحر المتوسط.

ووفق الاتفاق الذي أعلنته وزارة البترول المصرية، فإن شركة ”بي بي“ اشترت حصصًا بنسبة 25% من منطقة الامتياز، فيما اشترت شركة مبادلة 20% من حصة ”إيني“، لتصبح حصص الشركاء في منطقة الامتياز 40% لشركة إيني، و25% لشركة ”بي بي“، و20% لشركة ”مبادلة“، و15% لشركة ثروة للبترول.

 وتشارك ”إيني“ الإيطالية في منطقة امتياز ”نور“ شمال سيناء، بنسبة 85%، وشركة ”ثروة“ للبترول المصرية بنسبة 15%.

وأكد الملا عقب توقيع الاتفاق أن ”تعدد وتنوع الشركات العالمية العاملة في المنطقة يدل على الثقة في مناخ الاستثمار بصناعة البترول والغاز في مصر، ويسهم بتنويع مصادر التمويل، والعمل على تخفيف عنصر المخاطرة بالنسبة للشركاء، فضلًا عن تنوع التكنولوجيات“.

وأضاف أن ”ذلك ينعكس على دعم إستراتيجية وزارة البترول بتكثيف أعمال البحث والاستكشاف لدعم الاحتياطيات، وزيادة الإنتاج المحلي من البترول والغاز، وتأمين مصادر الإمدادات لاحتياجات السوق المحلي، وخطط التنمية الاقتصادية“.

يشار إلى أن الأعمال الإنشائية قائمة لحفر البئر الأولى في منطقة الامتياز والتي تقع على بعد 50 كلم من الشاطئ، بأعماق تتراوح بين 50 و400 متر، وتغطي مساحة إجمالية تبلغ 739 كيلو مترًا مربعًا باستثمارات حدها الأدنى 105 ملايين دولار لحفر بئرين.

وأعلنت شركة ”إيني“ الإيطالية وثروة المصرية عن حفر أول بئر استكشافية في حقل نور البحري شمال سيناء في أيلول/ سبتمبر الماضي.

وكان مجلس الوزراء المصري وافق في آذار/ مارس الماضي، على اتفاق أعمال الاستكشاف والبحث عن النفط والغاز في منطقة شمال سيناء البحرية في البحر المتوسط.

وقامت مصر خلال الأعوام القليلة الماضية بترسيم حدودها البحرية مع بعض الدول في محاولة لتنشيط أعمال البحث والتنقيب عن الغاز والنفط داخل حدودها دون نزاعات مع أي من دول الجوار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com