بلومبيرغ: أوبك ستكافح من أجل إقناع المنتجين بخفض جديد للإنتاج

بلومبيرغ: أوبك ستكافح من أجل إقناع المنتجين بخفض جديد للإنتاج
OPEC logo is pictured ahead of an informal meeting between members of the Organization of the Petroleum Exporting Countries (OPEC) in Algiers, Algeria September 28, 2016. REUTERS/Ramzi Boudina

المصدر: واشنطن- إرم نيوز

قالت وكالة ”بلومبيرغ“ الأمريكية، إن منظمة أوبك بقيادة المملكة العربية السعودية بحاجة لدعم المنتجين الآخرين؛ للوصول إلى اتفاق جديد لخفض الإمدادات لمنع انهيار الأسعار، وستكافح من أجل ذلك خلال العام القادم.

وأشارت الوكالة في تقرير نشرته، اليوم الخميس، إلى أن قرار روسيا الشريك الأهم لمنتجي النفط في العالم، مرتبط بموافقة الرئيس فلاديمير بوتين، فيما أكدت الوكالة بأن الرئيس مهتم بتعزيز العلاقات السياسية مع الرياض أكثر من تثبيت أسعار النفط.

وأفاد التقرير بأن ”أوبك“ قد تجد صعوبة في إقناع المكسيك بخفض إنتاجها بعد موافقتها الأولية على تقليص المعروض؛ وذلك لأن المكسيك تتوقع زيادة في إنتاجها العام القادم.

ولم يشر التقرير إلى حجم التخفيض المقترح، لكنه نسب لتصريحات أخيرة لوزير الطاقة السعودي خالد الفالح أوضح فيها أن ”الخفض سيكون من مستوى الإنتاج الأخير“.

وأضاف: ”هذا الاقتراح لن يشكل مشكلة لروسيا؛ لأنها رفعت إنتاجها النفطي إلى واحد من أعلى مستوياته، الشهر الماضي، إلا أنه قد يشكل تحديًا للمنتجين الآخرين“.

ووفقًا للتقرير، فإن روسيا أنتجت 11.229 مليون برميل يوميًا قبل اتفاق الخفض عام 2017، والذي خفضت بموجبه حوالي 300 ألف برميل يوميًا، فيما بلغ مستوى الإنتاج الشهر الماضي 11.41 مليون برميل يوميًا.

وتتوقع ”أوبك“ من روسيا أن تقود الدول غير الأعضاء في اتفاق خفض جديد لعام 2019.

وأنتجت المكسيك نحو 2.1 مليون برميل يوميًا قبل اتفاق الخفض عام 2017، ثم خفضت 100 ألف برميل يوميًا، وبلغ إنتاجها حوالي 1.81 مليون برميل يوميًا، الشهر الماضي.

أما سلطنة عمان فأنتجت نحو 1.012 مليون برميل يوميًا، قبل اتفاق الخفض عام 2017، ثم قلصت إنتاجها بنحو 45000 برميل يوميًا، وبلغ الإنتاج 974000 برميل يوميًا، خلال الشهر الماضي.

وكان وزير النفط العماني محمد الرمحي ألمح إلى أن بلاده مستعدة للتعاون مع ”أوبك“ وخفض الإنتاج مرة أخرى لعام 2019.

أما الدول الأخرى التي يمكن أن تنضم لاتفاق خفض الإنتاج لعام 2019، فهي: مملكة البحرين والسودان وجنوب السودان وأذربيجان وكازاخستان وماليزيا وبروناي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com