للمرة الأولى منذ 2014.. توقعات بعودة أسعار النفط إلى مستوى 100 دولار للبرميل

للمرة الأولى منذ 2014.. توقعات بعودة أسعار النفط إلى مستوى 100 دولار للبرميل

المصدر: إرم نيوز

أعرب محللون عن اعتقادهم بأن أسعار النفط ربَّما تقفز وتعود لمستوى 100 دولار للبرميل، للمرَّة الأولى منذ عام 2014، وذلك بعد رفض منظمة ”أوبك“ أمس الأحد دعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب زيادة الإمدادات للسوق لخفض الأسعار.

وذكرت وكالة ”بلومبرغ“ الأمريكية في تقرير نشرته يوم الاثنين، أن ”عددًا من شركات تجارة النفط بدأت تتوقع أن تقفز الأسعار لذلك المستوى نتيجة التراجع الكبير في صادرات الخام الإيرانية بسبب العقوبات الاقتصادية الأمريكية عليها“.

وأشار التقرير إلى أن أسعار النفط وصلت لأعلى مستوى لها اليوم منذ نحو 4 أعوام.

وقال دانيل جايجي، مؤسس مجموعة ”ميركوريا“ للطاقة السويسرية: ”من المناسب التوقع بأن الأسعار ستصل إلى 100 دولار للبرميل“.

من جانبه، أشار بن لوكوك، مؤسس مجموعة ”ترافيغورا“ الهولندية، إلى أن ”السوق توقع انخفاض الإمدادات بحوالي 300-700 ألف برميل يوميًّا عندما أعلن ترامب قرار إعادة العقوبات على إيران في أيار/ مايو الماضي“.

وقال لوكوك: ”التقديرات الآن هي انخفاض الإمدادات بحوالي 1.5 مليون برميل يوميًّا نظرًا لجدية الولايات المتحدة في فرض العقوبات على إيران.. والآن أرى أن إنتاج إيران بدأ يتناقص بأكثر مما كان متوقعًا ولذلك فأنا أتوقع أسعارًا عند 90 دولارًا للبرميل قبل نهاية العام و100 دولار في بداية عام 2019“.

ولفت التقرير إلى أن سعر خام بحر الشمال برنت ارتفع بنحو 2.5% الى 80.7 دولار للبرميل في لندن صباح اليوم وهو أعلى مستوى له منذ شهر تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2014، مشيرًا إلى أن ”المملكة العربية السعودية أكبر مصدر نفط في العالم لا تزال تنتهج موقف ”الترقب“ رغم امتلاكها طاقة فائضة تقدر بنحو 1.5 مليون برميل يوميًّا“.

وقال وزير الطاقة السعودي في اجتماع الجزائر أمس: ”خطتنا تقضي بتلبية الطلب وسبب عدم رفعنا الإنتاج هو أن جميع زبائننا يتلقون احتياجاتهم بشكل كامل“.

من جانبه قال مدير الأبحاث في بنك أمريكا فرانسوا بلانش، إن ”المؤشرات من أوبك تشير إلى احتمال ارتفاع حاد في الأسعار أو انهيار كما حدث عام 2008“.

ولفت التقرير إلى أن أسعار النفط قفزت إلى نحو 150 دولارًا للبرميل عام 2008 قبل أن تنهار بشكل كبير بعد عدة أشهر نتيجة انحسار الطلب بسبب أزمة المال العالميّة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com